الجمعة: مظاهرة احتجاجية ضد جرائم القتل في اللد

الجمعة: مظاهرة احتجاجية ضد جرائم القتل في اللد

دعت اللجنة الشعبية في اللد وجميع الأحزاب السياسية إلى المشاركة في المظاهرة الاحتجاجية في مدينة اللد في الساعة الواحدة بعد ظهر بعد غد الجمعة، وذلك ضد العنف وجرائم القتل، التي راح ضحيتها مؤخرا السيدة عبير أبو قطيفان، وهي أم لخمسة أطفال.
 
وأكدت مصادر محلية في اللد لـ عــ48ـرب أن 9 جرائم قتل وقعت في الشهرين الأخيرين في المدينة، كانت آخرها يوم أمس.
 
وأعلنت اللجنة الشعبية في مدينة اللد بمشاركة جمعيات ونشطاء جماهيريين من مختلف شرائح المدينة والأحزاب والتيارات السياسة عن تنظيم سلسلة نشاطات وفعاليات تطوعية في مختلف الاطر والمؤسسات تحت شعار
" لا للعنف، لا للقهر" و"لا للمهانة، ونعم للكرامة".
 
ويأتي في مركز هذه الفعاليات المظاهرة الكبرى التي ستجوب أنحاء المدينة ظهر الجمعة وصولا إلى مباني البلدية.
 
وعلم موقع عــ48ـرب أن لجنة تنظيم المظاهرة قررت تكريس كل الجهود والقوى الجماهيرية لحشد أكبر عدد من أهالي اللد والرملة المتضررين من أحداث العنف الأخيرة، والناتجة عن سياسة السلطات وتقصير الشرطة عن القيام بواجباتها.
 
وتضمن البيان شعار "حقنا أن نعيش بأمان، كبير وصغير وكل إنسان"، مشيرا إلى أنه تأكيد أهالي اللد على "ضرورة استمرار نضالنا وتكثيف جهودنا على المستوى المجتمعي المحلي والقطري من أجل مناهضة كافة أشكال الاضطهاد والقمع والتمييز والعنف الجسدي والسياسي والاجتماعي".
 
وفي حديثها مع موقع عــ48ـرب تساءلت السيدة سماح سلايمة إغبارية، مديرة جمعية "نعم نساء عربيات بالمركز" إلى متى سيتم تعليق الجرائم والقتل وسفك الدماء على ما يسمى بـ"شرف العائلة".
 
وقالت "إلى متى سنعلق الاجرام والقتل وسفك الدماء على شرف العائلة، هذه الكلمة الواهية الخاوية من أي معنى؟  متى سنتولى نحن داخل المجتمع الفلسطيني في مدن المركز وفي كل مكان المسؤولية عما يحدث في الشوارع والبيوت والبلد كلها، ونفعل شيئاَ".