النائبة زعبي : وزير الأمن الداخلي يتنصل من مسؤولياته

النائبة زعبي : وزير الأمن الداخلي يتنصل من مسؤولياته

في أعقاب تصريحات وزير الأمن الداخلي، يتسحاك أهرونوفيتش بشأن جريمة القتل في مدينة اللد، والتي جاء فيها إن "منع وقوع جرائم للقتل، وبالأساس القتل على خلفية شرف العائلة، لا يتم عن طريق التشدد في فرض القانون، وإنما عن طريق تغيير ثقافة وتربية، وتطوير بنى تحتية"، قالت النائبة حنين زعبي إن أهرونوفيتش يتنصل من المسؤولية، وبدلا من إعلان الحرب على الجريمة المتفشية في الشارع العربي نتيجة لتقاعس الشرطة، فهو يتنصل بشكل معلن من مسؤوليته الشخصية.
 
وتساءلت النائبة زعبي: "هل الثقافة في الوسط اليهودي تمنع جرائم القتل؟ هل الثقافة الأمريكية تمنع جرائم القتل في نيويورك؟". وأضافت أن "الحديث ليس عن إهمال الشرطة لحياة المواطنين فقط، وإنما عن استعلاء ثقافي مثير للشفقة".
 
كما تساءلت: "عن أية تربية وأية بنى تحتية يتحدث الوزير، فهذه جميعها تقع ضمن مسؤوليات مؤسسات السلطة".
 
وأضافت: "من واجب الشرطة أن تعتقل المجرمين، وتجمع السلاح، وتفرض النظام والأمن المدني، ويكون العقاب الوسيلة المركزية للردع. وإذا كان الوزير المسؤول غير قادر على فعل ذلك فعليه أن يستقيل.
 
وقالت إنه إلى جانب ذلك فإن "هناك مسؤولية إنسانية ومدنية تقع على المجتمع العربي وبالتعاون مع الشرطة في هذه الأمور. ولا يمكن غض النظر عن تقاليد الصمت التي توفر المظلة الشرعية لمثل هذه الجرائم الجبانة والمنحطة".
 
وأنهت بالقول إن "التربية على قيم وحقوق ومكانة المرأة، والمساواة بين الرجل والمرأة هو واجب أخلاقي وإنساني من الدرجة الأولى بدون أي علاقة بهذه الجرائم".