نسبة ضحايا حوادث الطرق العرب تزيد عن نسبتهم السكانية..

نسبة ضحايا حوادث الطرق العرب تزيد عن نسبتهم السكانية..

بين تقرير أعدته جمعية "ضوء أخضر" أن نسبة ضحايا حوادث الطرق العرب تزيد عن نسبتهم السكانية.
 
ويتضح من التقرير أن 54 % من الأطفال الذين لقوا مصرعهم في حوادث طرق في السنوات العشر الأخيرة هم من العرب. كما يتضح أن نسبة ضحايا حوادث الطرق ممن  تم تصنيفهم بـ"غير اليهود" ومن كافة الأجيال تصل إلى 43%، في حين تصل نسبة الذين أصيبوا بإصابات خطيرة في حوادث الطرق، من غير اليهود، إلى 36%.
 
وبحسب نتائج رصد قامت بها الجمعية، في العام 2007، تبين أن غالبية الأطفال العرب يلعبون في الشوارع، وفي الساحات المعدة للمركبات، والممرات وساحات البيوت إلى جانب مركبات مركونة في المكان. كما تبين أن 50% من الأطفال يلعبون بالقرب من مركبات، متحركة أو مركونة، بدون مراقبة الكبار.
 
وتبين من التقرير أن الأطفال من جيل 0-4 أعوام الذين لقوا مصرعم في ساحات البيوت، هي المجموعة الأبرز من ضمن الأولاد الذين جرى تصنفيهم كضحايا طرق مشاة. وفي حين لقي 10 أطفال يهود مصرعهم في السنوات 2003 وحتى 2009، فقد لقي 3 أطفال "من غير اليهود" مصرعهم في الفترة ذاتها.
 
يذكر أن تحقيقا مماثلا قد أجري في مطلع العقد الحالي، أشار إلى أن مشكلة حوادث الطرق  لدى "غير اليهود" تبرز حوادث الطرق في ساحات البيوت، وبالرغم من ذلك لم يكن هناك أي معالجة شاملة لهذه المشكلة.
 
وتبين أيضا أن التراجع في عدد ضحايا حوادث الطرق "غير اليهود" هو بطيء بالمقارنة مع اليهود.
 
وجاء أنه في السنوات 2003- 2009 تراجع عدد ضحايا حوادث الطرق عامة بنسبة 28%، من 480 عام 2003، إلى 346 عام 2009. وفي هذه السنوات تم تسجيل تراجع صغيرة بنسبة 13% في وسط "غير اليهود"، من 170 في العام 2003 إلى 149 في العام 2009.
 
أطفال عرب سقطوا ضحايا حوادث الطرق مؤخرا