ألشهادة لا تشفع التمييز العنصري يصل إلى محطّة القطار في حيفا

ألشهادة لا تشفع
التمييز العنصري يصل إلى محطّة القطار في حيفا


تعرض طبيبان عربيان، يوم الخميس الفائت، إلى تصرّف مهين من قبل رجال "الأمن" في محطة القطار في حيفا، وذلك عندما عزما على السفر إلى تل أبيب لحضور مؤتمر طبيّ هناك، حيث منع هؤلاء الطبيب الجرّاح في مستشفى "رمبام" بمدينة حيفا، ماجد كبها من الصعود إلى القطار، وذلك برغم أنه أجريت عليه وعلى زميله الجراح هو الآخر، د. سامر ذياب، الفحوصات الأمنية اللازمة، وبرغم أنه أبرز بطاقته الطبية طبيبا جراحا في مستشفى رمبام.

فقد طلب إليهما إبراز هويتيهما علما أن بقيّة المسافرين صعدوا إلى القطار دون أن يطلب إليهم إبراز هوياتهم. ولم يتح رجال الأمن للدكتور ذياب السفر حيث لم يكن يحمل هويته التي نسيها في بيته في حيفا.

وقال د. كبها معقبا على ما مرّ به وزميله د. ذياب بالقول " لقد كان الأمر مهينا، كما أننا تفاجأنا إذ اكتشفنا أن رجل الأمن هو ليس يهوديا بل عربي مثلنا، لكنه قال إنه ينفّذ التعليمات".

وهكذا، فقد تأخر الطبيبان العربيان عن المؤتمر، وخسرا لذلك عدة محاضرات قيمة، لكن الأهم أنهما أهينا لكونهما عربيين ولم تشفع لهما شهادتاهما.