إل عال ترفض نقل جثمان إبنة عكا د.لميس جرار من الولايات المتحدة إلى البلاد لكونها مسلمة..

إل عال ترفض نقل جثمان إبنة عكا د.لميس جرار من الولايات المتحدة إلى البلاد لكونها مسلمة..

كتب النائب د.عزمي بشارة، الثلاثاء 13/02/2007 الى وزير المواصلات، شاؤل موفاز، والى مدير عام شركة "إل عال"، حاييم رومانو، يعبر فيها عن إستنكاره، ومطالبا بشرح وتوضيح لتصرفات شركة "إل عال" في رفضها نقل جثمان مواطنة عربية من الولايات المتحدة الى البلاد.

يذكر أن السيدة د.لميس جرار، إبنة مدينة عكا، التي عملت كمحاضرة في جامعة "هاوارد" في واشنطن قد توفيت في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي. وكان من المفروض أن يتم نقل جثمانها الى البلاد ثم الى مثواها الأخير في مسقط رأسها، عكا.

وقام أقاربها بحجز تذكرة لنقل الجثمان من الولايات المتحدة بطيران مباشر عن طريق شركة "إل عال"، على أن يتم النقل يوم الأثنين الى إسرائيل. وبعد أن قام الأهل والاصدقاء في واشنطن بجميع التجهيزات والإستعداد للسفر الى المطار، قامت "إل عال" بإبلاغهم بانهم لن ينقلوا الجثمان لأنهم بحسب قولهم "لا ينقلون جثة مسلمة"! وحينما حاول الأهل إقناعهم بالقول أنه يجب إحترام الميت وبأنها مواطنة تحمل الجنسية الأسرائيلية، أجابهم مسؤولون من "إل عال" بالقول " هذا لا يعنينا، إبحثوا عن شركة اخرى"! .

وأثارت تصرفات "إل عال" العنصرية هذه الاهل والمعارف الذين اضطروا للبحث عن شركة اخرى وتأجيل السفر، وبالتالي تأجيل موعد تشييع الجثمان.

وعبر النائب بشارة في رسالته عن الغضب إزاء هذه التصرفات العنصرية التي تعجز الكلمات عن وصفها، وعن عدم أخلاقية شركة شبه رسمية في احترام الميت. وطالب د. بشارة بتفسير من "إل عال" لهذه الحادثة، وسأل عما إذا كانت هذه هي سياسة متبعة في "إل عال".

وقد بعث النائب بنسخة عن رسالته هذه الى المستشار القضائي للحكومة ميني مزوز.

وقال النائب بشارة أنه يجب فضح مثل هذه التصرفات ليس فقط محليا، بل عالميا ايضا لأن هنالك أوساطاً في العالم أجمع وفي الغرب تحديدا لن تقبل أن تسافر في شركة من هذا النوع إذا عرفت بمواقفها وسلوكها العنصريين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018