إنذارات بهدم 40 منزلاً في حي وادي حصين في عرابة البطوف..

إنذارات بهدم 40 منزلاً في حي وادي حصين في عرابة البطوف..

غضب واستياء عارم يسودان سكان الحي الشرقي „وادي حصين” في عرابة البطوف، وذلك بعد أن تلقى عددٌ كبيرٌ من السكان إنذارات بهدم المنازل غير المرخصة في الحي المذكور، الى جانب دفع الغرامات الباهظة، لاسيّما وأنَّ عدد هذه المنازل المهددة يتجاوز الأربعين منزلاً وجميعها تقع في منطقة واحدة.

وعلى ضوء ذلك عقد المجلس المحلي في عرابة جلسة طارئة بحضور ممثلين عن سكان الحي للتباحث في الأمر.

وعلم أن أجواء صاخبة وغاضبة سادت الجلسة. ومع ذلك خرج المجتمعون بالتالي بعدد من الخطوات والقرارات، للعمل على إيجاد صيغة لمواجهة خطر الهدم، ومنها تشكيل لجنة متابعة تتشكل من سكان الحي والمجلس المحلي، والعمل على تقديم اقتراح يتم بموجبه تغيير الخارطة الهيكلية لتشمل منطقة حي وادي حصين، ما يتيح ذلك لاستصدار تراخيص للمنازل المهدّدة، وحل مشكلة البناء غير المرخص، لاسيما وأن هناك، بحسب السكان، أراضي بملكيات خاصة وبمساحات كبيرة، لكنها تقع خارج حدود الخارطة الهيكلية، مما يدفع بالبعض، تحت ضائقة السكن وعدم منح التراخيص، للشروع بالبناء غير المرخص.

من جهة أخرى وفي اجتماع للجنة التنظيم والبناء في مدينة سخنين وبحضور أصحاب الشأن، ومن بينهم رئيس مجلس محلي عرابة عمر نصار، تم التوصل لتفاهم مع اللجنة يقضي بتجميد الإخطارات وقرارات الهدم الى حين يتم وبشكل حثيث المصادقة على التراخيص.

كما اتفق أيضا بين الطرفين على تجميد الغرامات والتحدث مع بعض المواطنين ممن لازالت منازلهم قيد الانشاء بتجميد الاستمرار ببناء بيوتهم الى حين إقرار الخارطة الهيكلية وتسهيل عملية استصدار تراخيص للبيوت القائمة.