اتحاد الجمعيات العربية في الداخل: "حملة الاعتقالات تجسد التصعيد العنصري ضد جماهيرنا"

اتحاد الجمعيات العربية في الداخل: "حملة الاعتقالات تجسد التصعيد العنصري ضد جماهيرنا"

شجب اتحاد الجمعيات الاهلية العربية في الداخل – "اتجاه"، بحملة الاعتقالات التي استهدفت نشطاء من الحركة الاسلامية وجمعية انصار السجين، واعتبره اعتداء على كل الجماهير العربية ومؤسساتها.

وجاء في بيان اصدره الاتحاد، اليوم، ان "الحملة البوليسية السلطوية والاعلامية على الحركة الاسلامية وجمعية "الاقصى في خطر" واعتقال قادة الحركة ورئيسها الشيخ رائد صلاح, واعتقال مدير جمعية انصار السجين، الاخ منير منصور، ومصادرة ممتلكات المؤسستين, ينذران بتصعيد اسرائيلي سلطوي جديد تجاه الجماهير العربية وتجاه مؤسساتها".

واعتبر الاتحاد صدور قرارات الاعتقال عن القيادة السياسية، وبدعم من المستشار القضائي للحكومة، " مسألة خطيرة تعزز التصعيد العنصري تجاه الحركة الاسلامية وتجاه جماهيرنا، والذي شمل، بشكل خاص، اصدار اوامر ادارية قضت باغلاق عدد من مؤسسات الحركة الاسلامية ونزع الشرعية السياسية وتحديد حرية تنقل عدد من قادة الحركات السياسية العربية".

واعتبر "اتجاه" هذه الحملة "تشكل اعتداء فظا جديدا على حقنا بالتنظيم ومنع التواصل مع جماهير شعبنا في المناطق المحتلة, وكونها حملة تصعيدية سلطوية تهدف الى اضعاف دور جماهيرنا وضرب مؤسساتنا. كما انها تهدف الى اضعاف روح شعبنا في مواجهة الاحتلال واحقاق حقوقه".

ودعا "اتجاه" مؤسسات الجماهير العربية وفي مقدمتها لجنة المتابعة الى وضع برنامج كفاحي وحدوي لتجميع كل الطاقات في مواجهة الحملة التصعيدية.

كما دعا الى المشاركة في مظاهرة ام الفحم، يوم السبت الموافق 17 ايار الساعة الثالثة بعد الظهر،
و في كل الفعاليات الجماهيرية الاحتجاجية لمواجهة الحملة السلطوية.