اختتام الأسبوع المكثّف بالفعاليات لإحياء ذكرى نكبة حيفا مشاركة جماهيرية واسعة في مركزها الشباب العربي الحيفاوي

اختتام الأسبوع المكثّف بالفعاليات لإحياء ذكرى نكبة حيفا مشاركة جماهيرية واسعة في مركزها الشباب العربي الحيفاوي

اختتمت "اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى النكبة في حيفا" أسبوعا مكثفا من الفعاليات والنشاطات الجماهيرية، حيث شهد يوم السبت نهاية الأسبوع الفعالية الأخيرة ضمن أسبوع نكبة حيفا. وكانت الفعالية النهائية هي تنظيف وترميم مقبرة عز الدين القسّام في قرية "بلد الشيخ" المهجّرة في قضاء مدينة حيفا حيث قام العشرات بأعمال صيانة وترميم للمقبرة.

ويأتي هذا النشاط تتويجًا لأسبوع مكثف بالنشاطات تحت شعار "نحن هنا.. لنبقى"، بهدف إحياء الذكرى الستين لنكبة المدينة، والتي هجّر خلالها أكثر من سبعين ألفًا من سكانها الفلسطينيين واستشهد المئات منهم، وتثبيتا للوجود الفلسطيني الباقي فيها ورفع الوعي الشعبي حول التاريخ العريق لمدينة حيفا ومكانتها وأهميتها وأخذ الحيفاويون العرب دورهم في تخليد ذكرى رواية النكبة وصيانة الوطن وعودة اللاجئين والمهجرين.

وقد شملت الحملة المكثفة وعلى مدار أسبوع عددا من الأنشطة الجماعية كان في محورها مسيرة ارشادية وجولة ميدانية تاريخية في حي وادي النسناس العريق شارك فيها أكثر من مائتي شخص لمقاومة النسيان والتعرف على ملامح حيفا العربية وشاكلة المدينة قبل سقوطها. كما نظمت تظاهرة إنارة شموع ورفع لافتات خشبية مكتوبة عليها أسماء شوارع حيفا العربية وشهداء معارك الدفاع عن حيفا. وفي حي الحليصة جرت فعاليات تمحورت في موقع "بيت النجادة" وعرض فيلم يروي الذاكرة الشفوية الفلسطينية في حيفا، ومعركة بيت النجادة لمقاومة احتلال المدينة.
كما تخلل الأسبوع ندوتان مركزيتان واحدة أمسية سياسية تاريخية ثقافية وندوة حول تاريخ حيفا العربية ومستقبلها. وعقدت ندوة أخرى ضمن الأسبوع، حول "موقع الفلسطينيين في إسرائيل في المستقبل الفلسطيني العام".

هذا وأكدت اللجنة الشعبية في بيان أصدرته في ختام فعالياتها على المشاركة الجماهيرية الواسعة الملفتة للنظر وبالذات الحضور الشبابي الواعد والذي كان في قيادة العمل بكل خطواته. ودعت الجماهير العربية في حيفا وفي عموم الوطن المشاركة الفعّالة في النشاطات القطرية التي تنظمها القوى الوطنية ولجنة المتابعة العليا.

وأكدت اللجنة أهمية ضمان مقاطعة مطلقة لاحتفالات الاستقلال الاسرائيلية، والتمسك بالموقف الوطني بأن يوم استقلالهم هو يوم نكبتنا وان من يحتفل بقيام اسرائيل إنما يرقص على جراح شعبنا ونكبته.
يجدر الذكر أن اللجنة الشعبية تتشكل من قوى سياسية ومؤسسات وحركات وشخصيات وطنية الناشطة في حيفا، أعضاء اللجنة الشعبية هم: التجمع الوطني الديمقراطي، الحركة الإسلامية، حركة أبناء البلد. حركة "حيفا الفتاة"، اتجاه: اتحاد الجمعيات العربية، الاتحاد القطري للطلاب الجامعيين العرب، مركز مساواة، جمعية التوجيه الدراسي، جمعية سرد، جمعية بلدنا، جمعية السوار، جمعية التطوير الاجتماعي في حيفا، مركز مدى الكرمل للأبحاث الاجتماعية والتطبيقية، جمعية المشغل الجمعية العربية للثقافة والفنون في حيفا.



#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية