اسرائيل تنفي شمل أي من الاسرى السياسيين من عرب الداخل في صفقة تبادل الأسرى

اسرائيل تنفي شمل أي من الاسرى السياسيين من عرب الداخل في صفقة تبادل الأسرى

نفى مصدر امني اسرائيلي يوم امس ( 3/10/2003 )، ان تكون اسرائيل قد وافقت على اطلاق سراح اي من الاسرى السياسيين من عرب الداخل في اطار صفقة تبادل الاسرى مع منظمة حزب الله اللبنانية. وقال المصدر ان اسرائيل ترفض وستواصل رفض دمج الاسرى السياسيين من ابناء الاقلية العربية في اية مفاوضات او اتفاقيات تجري مع جهات خارجية.

وكانت جمعية انصار السجين قد اعلنت بأن الصفقة ستشمل اطلاق سراح 23 اسيرا امنيا من ابناء الاقلية العربية في الداخل.

الى ذلك قال مصدر اسرائيلي ان المفاوضات بين اسرائيل وحزب الله متواصلة ووصلت الى نقطة حاسمة. واضاف المصدر ان لقاءا حاسما عقد، امس، في المانيا بين رئيس طاقم المفقودين الاسرائيليين، ايلان بيران، والوسيط الالماني، ارنست اورلاو. وحسب المصدر قدم بيران لاورلاو المقترحات النهائية لاسرائيل لتنفيذ الصفقة.

وحسب المصدر من الواضح حتى الآن ان الصفقة ستشمل اعادة الحنان تننباوم وجثث الجنود الثلاثة عمر سواعد وبيني ابراهام وعيدي ابيطان، مقابل اعادة الشيخ عبد الكريم عبيد والحاج مصطفى ديراني ومئات الاسرى الفلسطينيني والعرب، اضافة الى جثث شهداء حزب الله.