الآلاف في الرينة وكفر مندا يودعون 6 من ضحايا الحادث المروع في سيناء

الآلاف في الرينة وكفر مندا يودعون 6 من ضحايا الحادث المروع في سيناء

في جنازة مهيبة اعتبرت واحدة من أضخم الجنازات في قرية الرينة، شارك الآلاف من الرينة والناصرة والقرى المجاورة في تشييع جثامين ثلاثة من ضحايا الحادث المروع الذي وقع أول أمس، الثلاثاء، في سيناء.

وفي أجواء الحزن والأسى سار آلاف المشيعين، بعد صلاة الظهر، يحملون جثامين المرحومين أشرف علي حشمة (33 عاماً) وإبنه الطفل يزن (5 أعوام)، بالإضافة إلى جثمان المرحومة أنوار أحمد زعرورة.

وكان قد خيم الخوف والقلق مع سماع الأنباء الاولى عن الحادث، إلا أن الأنباء اللاحقة كشفت هول الفاجعة. حيث عم الحزن كافة أهالي القرية على حد سواء.

وتجدر الإشارة إلى النائب واصل طه قد شارك في مراسم التشييع إلى جانب عدد كبير من الشخصيات التمثيلية وأهالي البلدات المجاورة.يشار إلى أن زوجة المرحوم أشرف حشمة وابنه الثاني كانا قد أصيبا أيضاً في الحادث ويخضعان للعلاج للمستشفى، كما لا يزال زوج المرحومة أنوار في المستشفى قيد العلاج جراء إصابته في الحادث المذكور.

وكان الحادث المروع قد أودى بحياة 11 عربياً، في حين أصيب ما يقارب 40 آخرون، وجميعهم من الجليل في انقلاب الحافلة السياحية على الطريق من نويبع إلى طابا في سيناء يوم أمس الأول.
كما وشارك اللآلاف في كفر مندا في تشييع جثامين بلال طه وسعود عبد الحليم وبسمة عبد الحليم.

سعود عبد الحليم تزوج قبل أسبوع وخرج برفقة زوجته لشهر العسل ولكن زوجته عادت وحدها مصابة بجراح، وعاد هو في كفن.

بسمة عبد الحليم تزوجت منذ أسبوع من مصعب حمزة، وسافرا معا لقضاء شهر العسل.

مصعب أصيب بجراح وكسور وبسمة فارقت الحياة.بلال يوسف طه ، تزوج منذ أسبوع من ندى عبد الحليم وسافرا معا لقضاء أجمل أيام عمرهما.

مي في مستشفى سوروكا تعاني من إصابة بالراس، وبلال عاد في كفن.وقد لقي مصرعه في الحادث أيضا أمير هيب 20 عاماً، وهو طالب جامعي و نجيب غضبان 43 عاماً، وكلاهما من قرية المزرعة.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018