الإضراب الإنذاري في جهاز التعليم العربي لا يزال قائماً..

الإضراب الإنذاري في جهاز التعليم العربي لا يزال قائماً..

أعلنت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي والاتحاد القطري للجان أولياء الأمور العرب، في بيان صدر مساء أمس، الخميس (30 آب)، أن الإضراب الإنذاري في جهاز التعليم العربي، والمقرّر من الأول وحتى الثالث من أيلول، قائم. وأنه، بالمقابل، ستتواصل المفاوضات مع ممثلي مكتب رئيس الحكومة ووزارتيّ التربية والداخلية.

وجاء ذلك بعد اجتماع لطاقم قيادة الإضراب، لتلخيص وتقييم المفاوضات مع الحكومة، لا سيما الجلسة التي كانت عقدت بعد ظهر الخميس مع مدير عام وزارة الداخلية آرييه بار، والتي كان سبقها اجتماع مع وزيرة التربية يولي تمير ومدير عام الوزارة شموئيل آبوآب (الثلاثاء 28 آب)، واتصالات مع مدير مكتب رئيس الحكومة، رعنان دينور.

هذا، وسيعود طاقم قيادة الإضراب للاجتماع صباح اليوم الجمعة (31 آب)، للوقوف على تطورات المفاوضات، وكذلك التحضيرات للإضراب في السلطات المحلية وجهاز التعليم وبين أولياء الأمور والطلاب.

يذكر أن القضايا الأساسية التي أعلن الإضراب بسببها هي: النقص في الغرف والروضات؛ شحّة ميزانيات الترميمات والأمان؛ تدنّي التحصيل العلمي؛ عدم تخصيص أراض لبناء مؤسسات تعليمية وثقافية؛ خصخصة المؤسسات التعليمية؛ تقليص هبات الموازنة وميزانيات التطوير للسلطات المحلية؛ واشتراط الميزانيات بجباية الأرنونا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018