التجمع الوطني الديموقراطي يعبر عن تضامنه غير المشروط مع الحركة الاسلامية وقيادتها

التجمع الوطني الديموقراطي يعبر عن تضامنه غير المشروط مع الحركة الاسلامية وقيادتها


اصدر النائب عزمي بشارة بياناً باسم التجمع الوطني الديموقراطي، وكتلة التجمع في الكنيست، على اثر قرار المحكمة المركزية في حيفا بتمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح والدكتور سليمان اغبارية وزملائهما الى نهاية الاجراءات القضائية.

وجاء في البيان:
اولاً: اننا نرى في هذه الخطوة، عمليا،ً عقاباً وادانةً قبل اتخاذ القرار فلا احد يرى بجدية ان شخصيات اجتماعية وسياسية مثل المعتقلين تشكل تهديداً للجمهور او للاجراءات القضائية في حالة اطلاق سراحهما.

ثانيا: يؤكد هذا الاجراء عدم وجود قضية حقيقية لدى المؤسسة الاسرائيلية ضد الاخوة في الحركة الاسلامية، فالتهم المقدمة حسب المتبع في اسرائيل، لا تجر معها توقيفاً حتى الانتهاء من الاجراءات القضائية، من ناحية تقدم تهم ذات طابع مدني ولكن يتم التعامل مع المتهمين كأن التهم امنية او جنائية.

ثالثاً: من الواضح ان ما يجري الان ضد قيادة الحركة الاسلامية هو اجراء سياسي تعسفي يهدف الى قمعها كتيار اجتماعي سياسي على الساحة العربية في الداخل، كما يهدف الى تخفيض سقف العمل السياسي لدى الجماهير العربية وبالتالي فأن هذا الاجراء هو مس بالقوى الوطنية وبالجماهير العربية بشكل عام.

رابعاً: يعبر التجمع الوطني الديموقراطي عن تضامنه غير المشروط مع الحركة الاسلامية وقيادتها كما يعبر عن شجبه واستنكاره للعقوبة التعسفية التي اتخذت بالامس بحق قيادة الحركة الاسلامية.