التجمع يتظاهر قبالة الكنيست احتجاجاً على الحرب على لبنان وتنديداً بمجزرة قانا

التجمع يتظاهر قبالة الكنيست احتجاجاً على الحرب على لبنان وتنديداً بمجزرة قانا

تظاهر العشرات من أعضاء ونشيطي التجمع الوطني الديموقراطي اليوم، الاثنين أمام الكنيست الاسرائيلي احتجاجاً على الحرب الاسرائيلية المتواصلة على لبنان شعباً ودولة وتنديداً بمجزرة قانا التي استهدفت النساء والاطفال.

وقد تزامنت التظاهرة مع خطاب وزير الأمن الاسرائيلي عمير بيرتس أمام الهيئة العامة للكنيست في جلسة خاصة عقدت لبحث الحرب على لبنان.

هذا وشارك في المظاهرة النائب د. جمال زحالقة والسيد عوض عبد الفتاح الامين العام للتجمع الوطني وعدد من قادة الحزب.

وقد رفع المتظاهرون شعارات تندد بالحرب على لبنان وفلسطين وتطالب بوقف جرائم الحرب ضد الشعب اللبناني والفلسطيني.

وتحدث النائب د. جمال زحالقة أمام المتظاهرين قائلاً: "نحن مستمرون في التظاهر والاحتجاج والتعبير عن غضبنا العارم على جرائم الحرب والمجازر الاسرائيلية. لقد فشلت اسرائيل في تحقيق أي انجاز عسكري، وأصبحت البطولة لسفاحي الطفولة. ومن الواضح انه مهما فعلت اسرائيل ومهما دمرت وقتلت فهي لن تحقق هدفها وهو تركيع الشعب اللبناني والفلسطيني."

وعقب رئيس التجمع الوطني الديموقراطي، النائب د. عزمي بشارة على الأعمال الاحتجاجية ضد الحرب على لبنان قائلا:" المعركة الاساسية تجري على الارض اللبنانية التي تشهد حرباً اسرائيلية على المجتمع والشعب اللبناني، ونحن أدركنا هذا الامر منذ اللحظة الاولى كما أدركنا انها حرب أمريكية بأدوات اسرائيلية، ولذلك فإنَّ قواعد الحركة الوطنية متمثلة بالتجمع الوطني وأعلامه ونوابه ونشطائه يعملون منذ اليوم الاول ضد هذا العدوان كما يعلقون أهمية على تحرك الشارع العربي هنا وفي الدول العربية لأحداث تصدع في الغطاء الامريكي وبعض المواقف الرسمية العربية ازاء هذا العدوان. ثم أنَّ موقفنا الإحتجاجي النضالي ومحاولات التوعية والتعبئة التي نقوم بها هي تواصل متواضع مع الشعب اللبناني الشقيق على كافة انتماءاته ومواقفه واجتهاداته المشروعة فهو المعرض للعدوان في هذه المرحلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018