التجمع يحيي ذكرى هبة القدس والأقصى والانتفاضة بالنشاطات الوطنية المتنوعة

التجمع يحيي ذكرى هبة القدس والأقصى والانتفاضة بالنشاطات الوطنية المتنوعة

دعا التجمع الوطني الديمقراطي أعضاءه وأنصاره وعموم جماهيرنا العربية الفلسطينية في الداخل إلى المشاركة الفاعلة في النشاطات السياسية والشعبية والثقافية لإحياء الذكرى السادسة لهبة القدس والأقصى والانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وينظم التجمع العديد من النشاطات على مدار الأسبوع القادم حتى يوم الذكرى نفسه الذي ستحييه لجنة المتابعة والأحزاب السياسية ولجنة ذوي الشهداء بالمسيرات الجماهيرية وغيرها من النشاطات التي تحيي ذكرى شهداء شعبنا الذين قتلتهم إسرائيل، سواء من عرب الداخل أو من أهلنا في الضفة والقطاع، منذ تفجر الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وينظم التجمع الوطني الديمقراطي الندوات والاجتماعات الشعبية ومسيرات المشاعل على مدار الأسبوع القادم، يؤكد فيها على تمسك شعبنا بهويته الوطنية وعلى الأهداف التي سقط من أجلها الشهداء.

وبمناسبة اقتراب هذه الذكرى الخالدة قال سكرتير عام حزب التجمع، عوض عبد الفتاح، أنه «بعد مرور ستة أعوام على بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية في أواخر أيلول عام 2000 وانفجار الهبة الشعبية داخل الخط الأخضر بعد يومين، لم تغيّر إسرائيل من سياستها تجاه الشعب الفلسطيني وعرب الداخل، وظلت سياسة القتل والاستيطان والاغتيالات والتمييز العنصري السافر والاعتداء على حقوق المواطن العربي وهدم بيته ومحاصرة حياته ثابتة في الاستراتيجية الصهيونية».

وأضاف عبد الفتاح:"ولكن كل هذه الممارسات الوحشية والقوانين العنصرية لم تنل من عزيمة شعبنا وتمسكه بحقوقه وأهدافه. فاخواننا في الضفة والقطاع لم ولن يستسلموا لإرادة الاحتلال وهمجيته، وأهلنا في الداخل لن يتراجعوا عن نضالهم وكفاحهم من أجل الحفاظ على وجودهم وتحقيق مطالبهم القومية والمدنية".

وتابع قائلا أن ما يميز ظروف هذه الذكرى هو أنها تأتي في أجواء ما بعد الحرب على لبنان وفي أجواء الصمود الأسطوري للمقاومة اللبنانية وما أشاعته من مناخ إيجابي على المواطن العربي من حيث الشعور بالالتزام الوطني والقومي وهو ما من شأنه أن يجدد لديه الحافز لتجديد نضاله وتعزيز إرادته في مواجهة العنصرية والإقصاء والتهميش".

واستدرك بالقول: " غير أنه علينا، أحزابا وقيادات ومواطنين أن نعلم أن هذه الظروف، تقتضي منا وقفة حقيقية وجريئة أمام أنفسنا وأمام دورنا وآرائنا، وهذا للأسف لم ننجح بالقيام به خلال الأعوام الماضية، ربما حان الوقت لذلك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018