"التجمع" يطالب المجتمع الدولي التدخل فورا لوقف جرائم الحرب الاسرائيلية في المناطق الفلسطينية المحتلة

"التجمع" يطالب المجتمع الدولي التدخل فورا لوقف جرائم الحرب الاسرائيلية في المناطق الفلسطينية المحتلة

دعا حزب التجمع الوطني الديموقراطي، في بيان له، اليوم (الاثنين)، المجتمع الدولي الى التدخل فورا لوقف جرائم الحرب التي ينفذها جيش الاحتلال الاسرائيلي في المناطق الفلسطينية المحتلة.

وقال التجمع في بيانه انه "منذ ان اقتحمت الدبابات الاسرائيلية حي الزيتونة في غزة، قبيل الانتخابات البرلمانية وحتى مجزرة النصيرات وبيت لاهيا، مروراً بجنين وغيرها من المدن والمخيمات الفلسطينية، تشهد المناطق الفلسطينية المحتلة تحولاً جذرياً في اجراءات الاحتلال القمعية ضد المجتمع الفلسطيني وقواه الوطنية. وتتمثل بتصعيد القمع الاحتلالي المحموم في سباق مع الزمن لاستغلال الفراغ السياسي الدولي الذي يوفره النقاش حول العدوان على العراق منذ شهرين. وتحول الاقتحام بالدبابات لتنفيذ اعتقال او لهدم بيت وارتكاب مجزرة، خلال ذلك، الى نمط سلوك واضح".

واشار البيان الى عمليات الاغتيال والاعتقالات التي تستهدف تصفية المناضلين الفلسطينيين، ذاكرا اغتيال الدكتور المقادمة واعتقال عضو المجلس التشريعي حسام خضر ومحاكمة القيادي في الجبهة الديموقراطية وعضو المكتب السياسي تيسير خالد. وقال ان هذه العملية الاجرامية تلقي الضوء وتفضح مغزى الكلام الاسرائيلي والامريكي والبريطاني المعسول حول منصب رئاسة الحكومة.

واضاف البيان: "ان ما يجري في المناطق المحتلة حالياً هو جرائم حرب وفظائع ينفذها مجرمون متحللون من كل الاعراف الانسانية. ان سباقهم البائس مع الزمن يزيد من المعاناة ولكنه لن يردع الشعب الفلسطيني ومناضليه عن حقوقهم الثابتة والمشروعة ولن يجلب الامن للمجتمع الاسرائيلي. لقد قتلت اسرائيل 60 فلسطينياً في الاسبوعين الاخيرين وجرحت اضعافاً مضاعفة".

واكد: "هنالك حاجة ماسة لتدخل دولي فوري لوقف الفظائع الاسرائيلية التي لا تستثني المتطوعين الامريكيين. ويطرح حجم الجريمة الاسرائيلية وحجم المخطط الاسرائيلي بالحاح حجم التدخل الفوري والتحرك العربي المطلوب للجمه".