التجمع يقرر تذكر هزيمة حزيران بالتظاهرات والنشاطات الاحتجاجية ضد الحصار والاحتلال

التجمع يقرر تذكر هزيمة حزيران بالتظاهرات والنشاطات الاحتجاجية ضد الحصار والاحتلال

دعا المكتب السياسي للتجمع الوطني الدمقراطي في اجتماعه المنعقد امس الأول الجمعة أعضاءه وانصاره الى تنظيم تظاهرات ونشاطات احتجاجية مكثفة ضد استمرار الحصار الخانق المفروض على شعبنا في الضفة والقطاع وعمليات الاغتيال ضد المناضلين ومن أجل انهاء الاحتلال وذلك بمناسبة حلول الذكرى ال39 للعدوان الذي شنته إسرائيل عام 1967 على ثلاث دول عربية واحتلال واستعمار ما تبقى من فلسطين.

هذا وستبحث اللجنة المركزية للتجمع يوم السبت القادم كيفية تصعيد النشاطات الاحتاجاجية والكفاحية ضد الحصار والاحتلال والتجويع.

وقد رأى المكتب السياسي في الحصار الخانق وحملة التجويع المبرمجة من جانب اسرائيل والادارة الامريكية والاتحاد الاوروبي منذ فوز حماس وتشكيلها الحكومة الفلسطينية الجديدة عملا خطيرا وغير أخلاقي وغير مسبوق.

وقال سكرتير عام التجمع عوض عبد الفتاح انه "لم يحصل ان تعرض شعب في التاريخ لعقاب جماعي همجي بسبب خياره الديمقراطي نتج عن عملية ديمقراطية سعى اليها وضغط من اجلها ما يسمى بالمجتمع الدولي الذي لم يعجبه هذا الخيار".

وأضاف عبد الفتاح ان "نحن كجزء من شعبنا الفلسطيني نتابع بألم وغضب ما يخطط ضد شعبنا ومستوى الانحطاط الذي وصل اليه المجتمع الدولي كما نستهجن تواطؤ بعض الانظمة العربية المنحلة اخلاقيا ووطنيا مع هذا الحصار".

وقال ان "المكتب السياسي عبر عن خشيته من أن يؤدي هذا الضغط الاسرائيلي والدولي المتزايد على الشعب الفلسطيني الى وقوع حرب اهلية وهو ما يسعى اليه اعداء شعبنا، ولذلك دعا المكتب الاخوة في الحكومة والمعارضة الى العمل الجاد من أجل الوحدة الوطنية والحفاظ على السلم الاهلي وعدم تحويل الصراع ضد الاستعمار الاسرائيلي الى الصراع على سلطة وهمية"..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018