الجمعيات الأهلية تناقش مقاطعة المنظمات الصهيونية وحصار غزة والدفاع عن النقب ومؤتمر العمل الأهلي..

الجمعيات الأهلية تناقش مقاطعة المنظمات الصهيونية وحصار غزة والدفاع عن النقب ومؤتمر العمل الأهلي..

ناقش منتدى الرؤساء والمديرين العامين للجمعيات العربية في اجتماعه، الذي عقد يوم الثلاثاء الماضي 08.12.2009 في قاعة جمعية الزهراء في مدينة سخنين، عدّة قضايا مركزية على أجندة قطاع العمل الأهلي الفلسطيني في الداخل، أهمها: حملة مقاطعة المنظمات الصهيونية العالمية، ومؤتمر اتجاه حول العمل الأهلي 2010، ومؤتمر الدفاع عن النقب، والمسيرة الدولية لكسر الحصار عن غزة التي ستعقد في 31.12.2009.

شارك في الاجتماع عدد من قيادات المؤسسات الأهلية العربية، الذين أكّدوا ضرورة متابعة الحملة ضد تدخّل المنظمات الصهيونية العالمية في شؤون مجتمعنا العربي الفلسطيني في الداخل، وأجمعوا حول الموقف الواضح والحاسم الذي اتخذه اتحاد الجمعيات العربية-اتجاه ضد المؤتمر الذي نظّمه "طاقم العمل حول قضايا عرب إسرائيل"، في مدينة سخنين الشهر الماضي، وضد مجمل نشاط تحالف المنظمات الصهيونية العالمية التي تسعى إلى تعزيز طابع إسرائيل كدولة "يهودية ديمقراطية" وتعزيز أمنها بوصفها دولة اليهود.

وحذّر الاجتماع من مساعي المنظمات الصهيونية لخلق مرجعيات سياسية مناطقية-جغرافية تقسّم مجتمعنا وتجزّئ قضيته، كما دعا الاجتماع لمواجهة هذا التوجه.

وناقش الاجتماع موضوع مؤتمر اتجاه للعمل الأهلي، الذي سيعقد الشهر القادم، حيث تم استعراض المحاور الرئيسية لهذا المؤتمر الذي سيتمحوّر حول مستقبل العمل الأهلي وأهمية دوره في التنظيم الجماهيري، وحول بناء استراتيجيات التشبيك والعمل الجماعي، بالإضافة إلى العلاقة مع القطاعات المؤسساتية وبناء المرجعيات، وأطر التعاون والتنظيم الشعبي والتمثيل السياسي.

كما ناقش الاجتماع الاستعدادات لعقد مؤتمر الدفاع عن النقب، الذي تستعد لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية لتنظيمه بداية العام المقبل، حيث أكّد المجتمعون على ضرورة العمل الجادّ للدفاع عن الوجود العربي في النقب في ظلّ تواصل وتصعيد حملات هدم البيوت في القرى غير المعترف بها، ومصادرة الأرض العربية من أجل بناء مدن وتجمعات سكانية يهودية ومشاريع ضخمة مثل شارع رقم 6.

من جهة أخرى، تم التركيز مجدّدًا خلال النقاش على ضرورة الرؤية الموّحدة لمجمل قضايا الجماهير العربية وعدم قبول تجزئتها وتفتيتها مناطقيًا وجغرافيًا، حيث أن كل قضية لكل بلد ومنطقة هي قضية تخصّ كل مجتمعنا، وأنّ هذا هو المدخل الصحيح لفهمها والقاعدة الرئيسية للعمل على مواجهتها.

هذا وناقش المجتمعون الاستعدادات المحلية والدولية المكثّفة لإنجاح مسيرة كسر الحصار عن غزة في 31.12.2009، التي تنظّم بمناسبة مرور عام على العدوان، حيث ستكون مساهمة فسطينية من الداخل والقدس في هذه المسيرة الدولية التي ستنطلق من عدة مواقع في العالم، حيث ستنظّم مسيرة باتجاه معبر "إيريز" من غزة ومن الداخل.