الشرطة تحاول الإيقاع بين سكان مدينة يافا..
الكشف عن تهديد عدد من أهالي يافا بالقتل في حال عدم تعاونهم مع الشرطة..

الشرطة تحاول الإيقاع بين سكان مدينة يافا..<br>الكشف عن تهديد عدد من أهالي يافا بالقتل في حال عدم تعاونهم مع الشرطة..

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن رسالة موجهة إلى ضابط الوحدة المركزية في شرطة تل أبيب، يكشف فيها المحامي محمد نعامنة عن قيام عناصر الوحدة بتهديد موكله من مدينة يافا بالقتل في حال رفض التعاون معهم.

وجاء أن عدداً من مخبري الشرطة قد تنكروا بزي "وحدات اغتيال ملثمة"، إلا أنه تم الكشف عنهم من قبل سكان يافا، وبالنتيجة تعرضت حياتهم للخطر، الأمر الذي اضطرهم إلى الاستعانة بالشرطة لإخراجهم من المكان.

وقال المحامي نعامنة في رسالته إن المحققين في الوحدة المركزية في شرطة تل أبيب قد استدعوا موكله عدة مرات للتحقيق، في الآونة الأخيرة، وأبلغوه بوجود معلومات استخبارية لديهم تشير إلى أنه هدف للاغتيال. وقام المحققون بإبلاغه بأسماء عدد من الأشخاص الذين يخططون لتنفيذ عملية الإغتيال.

وبحسب الشكوى التي قدمها المحامي فقد كان الهدف من التحقيق مع موكله الضغط عليه للتعاون مع الشرطة لكي ينقذ حياته من مخطط الإغتيال المزعوم.

ولما لم ينجح محققو الشرطة في إخافة موكله، بادر عناصر الوحدة الخاصة إلى التنكر بزي وحدات اغتيال ملثمة من أجل إخافته ودفعه إلى التعاون. وفي ساعات الليل المتأخرة وصل عناصر الوحدة الخاصة الملثمون إلى ساحة المدرسة الواقعة مقابل بيته، إلا أنه تم الكشف عنهم، وقام الجيران بمحاصرتهم في المكان، الأمر الذي اضطرهم إلى استدعاء الشرطة لتخليصهم.

وبحسب المحامي فقد قامت الشرطة بمثل هذه "الألاعيب" في السابق ضد عدد من سكان يافا بهدف إخافتهم ودفعهم إلى التعاون مع الشرطة، علاوة على أن الملثمين عرضوا حياة السكان للخطر، بالإضافة إلى ألاعيب الشرطة في زرع الخلاف بين أهالي المدينة.

وعلم أن الشرطة لم تجب حتى الآن على رسالة المحامي نعامنة، كما رفضت الإجابة على أسئلة الصحيفة.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019