الشرطة تغلق ملف التحقيق في مقتل صبري حمدان من كفر كنا برصاص الشرطة

الشرطة تغلق ملف التحقيق في مقتل صبري حمدان من كفر كنا برصاص الشرطة

أعلن قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة، في رسالة وجهها إلى مركز "مساواة"، قيامه بإغلاق ملف التحقيق في قضية مقتل صبري حمدان من كفر كنا على يد شرطيين.

وكان صبري حمدان قد أصيب يوم 2002/12/4 برصاص شرطيين في منطقة كفر كنا. وإدعت الشرطة انه حاول دهس احد الشرطيين مما "إضطرهما" الى إطلاق الرصاص عليه وقتله واصابة أخر بجراح، فيما أكد شهود عيان أن اطلاق الرصاص تم بدون مبرر.

وكان مركز "مساواة" قد طالب وزارة القضاء بمحاكمة الشرطيين. وفي رسالة تلقاها من مدير قسم التحقيقات مع افراد الشرطة، هرتسل شبيرو، ادعى الاخير انه قرر أغلاق ملف التحقيق في قضية مقتل صبري حمدان بسبب "عدم وجود تهمة".

ولدى تلقيها نبأ إغلاق الملف، عبرت عائلة المرحوم حمدان عن غضبها وسخطها الشديدين، وقالت انها لم تتلق اي معلومات حول مسار التحقيق ولم يتم طلبها للادلاء بافادتها، وبحسب علمها، لم تتم دعوة احد من القرية للإدلاء بافادته.

ويشار الى أن ظروف مقتل صبري حمدان مشابهة لظروف مقتل ابن الطيبة مرسي جبالي، الذي أصيب برصاص حرس الحدود في 2003/7/22 وابن النقب، ناصر ابو الجيعان، الذي اصيب برصاص حرس الحدود في 2003/7/24.