الطريق الذي سيسلكه أولمرت في الناصرة سيعلن منطقة مغلقة؛ وائل عمري: أولمرت يجب أن يستقبل كمجرم حرب

الطريق الذي سيسلكه أولمرت في الناصرة سيعلن منطقة مغلقة؛ وائل عمري: أولمرت يجب أن يستقبل كمجرم حرب

ما زالت قضية زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية المتوقعة إلى مدينة الناصرة ، يوم غد الإثنين، تتفاعل في الشارع النصراوي والشارع العربي بشكل عام.

وفي آخر مستجدات هذا الموضوع عرضت شرطة الناصرة اقتراحا موافقا عليه من قبل جهاز الأمن العام "الشاباك" بموجبه يتم السماح لأعضاء فرع التجمع الوطني الديمقراطي والمتظاهرين ضد زيارة أولمرت بالتظاهر في موقع قريب من مكب للنفايات في حي "شنلر" بعيدا عن مدرسة توفيق زياد الإعدادية في الحي والتي من المتوقع أن يقوم رئيس الحكومة ومرافقيه بزيارتها، من أجل مواكبة افتتاح السنة الدراسية في المدراس الرسمية في المدينة.

وقال وائل عمري، سكرتير فرع التجمع في المدينة في حديث لمراسلنا، إنه أعرب امام مسؤول الدوريات في الشرطة عن معارضته الشديده لهذا الإقتراح، مؤكدا أنه يهدف إلى النيل من حق التظاهر والتعبير عن الرأي في قضية تعتبر ذات أبعاد سياسية وأخلاقية كبيرة وخطيرة جدا". وقال عمري ان ضابط الشرطة أخبره أن كافة الطرق المؤدية إلى المدرسة الإعدادية على اسم الراحل توفيق زياد سيتم إغلاقها وتعتبر منطقة مغلقة من قبل الشرطة وجهاز الأمن العام وأن الشرطة هددت بإعتقال كل متظاهر يقترب من منطقة الزيارة أو من الطرق المؤدية إليها.

واكد وائل عمري على إصرار فرع التجمع في التصدي لزيارة اولمرت قائلا أن "مجرم الحرب" أولمرت يجب أن يستقبل كمجرم حرب، وأن التجمع الوطني الديمقراطي يرفض أن تنتهك حرمة المدينة والمس بسمعتها من خلال تحويلها على يد ادارة البلدية التي حولتها إلى مزار لمجرمي الحرب والمسؤولين عن قتلة أطفال شعبنا في فلسطين ولبنان وغيرها من الأماكن، وقال أيضا: "كما تصدى أعضاء التجمع فرع الناصرة لزيارة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس وزيارة وزيرة الخارجية تسيفي ليفني إلى الناصرة العام المنصرم سيتصدى كذلك إلى زيارة أولمرت".

هذا وقد اسنتنكر عمري قيام رئيس البلدية باستقبال أولمرت واستقبال الشخصيات الإسرائيلية المحسوبة على اليمين ومتورطة في جرائم حرب، بل وأن رئيس البلدية رامز جرايسي طلب من جميع مدراء المدارس المشاركة باستقبال أولمرت عند الساعة الثانية ظهرا من يوم غد الإثنين، موعد الزيارة.

وناشد عمري في نهاية اللقاء كافة القوى الوطنية والأحزاب الفاعلة وكافة المواطنين بالتجند ورفض هذه الزيارة والإنظمام إلى التظاهرة التي ستنظم عند "مخبز أبو سنه" في حي "شيكون العرب" عند الساعة العاشرة والنصف صباحا.

وسيرفع المتظاهرون الشعارت المنددة بزيارة أولمرت وبموقف البلدية واستقبالها له كذلك، ومن بين هذه الشعارت: " لا أهلاً ولا سهلاً بأولمرت" ، "بدنا نحكي ع المكشوف مجرم حرب ما بدنا نشوف" ، "أولمرت ! ..ماذا جئت لتعلم أطفالنا ؟".
وكان فرع التجمع الوطني الديمقراطي في مدينة الناصرة قد أعلن يوم أمس، السبت، أنه سينظم يوم غد الاثنين تظاهرة احتجاجية على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود اولمرت، للمدينة في أول أيام السنة الدراسية. ودعا في بيان جمهور فلسطينيي الداخل لأوسع مشاركة في التظاهرة.

وقال البيان إن « التظاهرة تأتي للتعبير عن رفضنا لتلك الزيارة وإسماع صوتنا المندد بالاحتلال والحصار وهدم البيوت والاغتيالات والاعتقالات والمجازر التي ترتكب». وأضاف البيان: "حفاظا على كرامتنا الوطنية وعلى أرواح شهدائنا، ندعو للمشاركة الواسعة في التظاهرة الاحتجاجية". وأضاف البيان: "الناصرة ليست ملاذا للجزارين والفاسدين والعنصريين، لا- لاستقبال اولمرت في الناصرة". وأوضح البيان أن نقطة التجمع للمشاركين ستكون قرب بقالة "أبو سنه" في حي العمال العرب الساعة 11:00 ظهراً.

وقال البيان: "يوم الاثنين القادم، 1/9/2008 في اليوم الأول من العام الدراسي، والمصادف أيضا اليوم الأول من شهر رمضان الكريم، وبعد أن أغلق المؤسسات الخيرية الإسلامية سيغزو أولمرت الناصرة مستضافا من رئيس بلديتها حيث سيحل ضيفا غير مرغوب فيه على طلاب مدرسة توفيق زياد في حي "شنلر" ظهر ذلك اليوم ومن بعدها سيلتقي مع العديد من الشخصيات والمسؤولين التي بادرت بلدية الناصرة إلى دعوتهم للقائه".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018