الطلاب العرب يخصصون وقتاً أكثر للوظائف البيتية بالمقارنة مع الطلاب اليهود

الطلاب العرب يخصصون وقتاً أكثر للوظائف البيتية بالمقارنة مع الطلاب اليهود

بين استطلاع أجرته وزارة المعارف أن الطالب العربي يخصص وقتاً أكثر لتحضير الوظائف البيتية، في حين أن الطالب العلماني يخصص وقتاً أكثر من الطالب المتدين، وأن كل طالب رابع لا يقوم بتحضير وظائفه البيتية، وكل طالب خامس يصل المدرسة بدون أن تكون لديه الوسائل الأساسية اللازمة، مثل الأقلام والكتب والدفاتر.

وجاء أن هذه المعطيات تستند على ثلاثة نماذج من الأسئلة تم توزيعها على المديرين والمعلمين وطلاب الصفوف من الخامس وحتى التاسع، حيث سئل الطلاب عن عدد الساعات التي يخصصونها للوظائف البيتية في المواضيع؛ لغة الأم والرياضيات واللغة الإنجليزية والعلوم.

وأشارت المعطيات إلى أن 60% من الطلاب يخصصون أكثر من 3 ساعات أسبوعية للرياضيات واللغة الإنجليزية، و40% من الطلاب يخصصون وقتاً مماثلاً للغة الأم والعلوم. كما تشير المعطيات إلى أن الطلاب العرب بشكل عام يخصصون وقتاً أكثر للوظائف البيتية، وخاصة في لغة الأم والعلوم.

وتبين أن 57% من الطلاب العرب خصصوا للغة الأم لوحدها 3 ساعات أسبوعياً، على الأقل، و49% من الطلاب خصصوا وقتاً مماثلاً للعلوم، مقابل 38% من الطلاب في المدارس اليهودية، و 31% من الطلاب في المدارس الدينية اليهودية.

ويخصص ما يقارب 65% الطلاب اليهود في المدارس الرسمية والطلاب العرب 3 ساعات أسبوعية للرياضيات، مقابل 55% من الطلاب في المدارس الدينية اليهودية.

وفي اللغة الإنجليزية يخصص 62% من الطلاب العرب 3 ساعات أسبوعياً، مقابل 59% من الطلاب اليهود.

وأشارت المعطيات أيضاً إلى أن كل طالب رابع في البلاد يصل إلى المدرسة بدون إعداد أو إتمام وظائفه البيتية. كما تبين أن كل طالب خامس يصل إلى المدرسة بدون الأدوات الأساسية للتعليم كالقرطاسيات والكتب.

وقد شمل الإستطلاع 3128 طالباً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018