الفتاة حنان الغنامي التي أصيبت بعيار ناري قرب منطقة تدريبات عسكرية لا تزال في حالة الخطر

الفتاة حنان الغنامي التي أصيبت بعيار ناري قرب منطقة تدريبات عسكرية لا تزال في حالة الخطر

قالت مصادر طبية في مستشفى "سوروكا" في بئر السبع، في حديث لمراسل عــ48ـرب إنّ الفتاة التي أصيبت بعد ظهر أمس الأربعاء بعيار ناري أثناء رعي مواشي العائلة في المنطقة العسكرية "تسئيليم" هي حنان الغنامي (12 عاماً) من قرية أبو قرينات في النقب.

وأكد المصدر الطبي، أنه تم الليلة الماضية إجراء عملية جراحية معقدة للفتاة، ولكن الأطباء لم يستطيعوا إخراج العيار الناري "الذي دخل عميقًا إلى جمجمتها"، وذلك لأن اخراج العيار الناري، سيؤدي إلى وفاتها في الحال.

وأضاف المصدر، أنّ وضع الفتاة حاليًا يعتبر "خطراً للغاية"، وانه في كل الأحوال- وفي حالة أن الفتاة نجت من الموت، فإنها ستعاني من خلل كبير جدًا في الدماغ سيؤثر على حركتها وعلى حياتها بصورة تامة.

وكانت حنان الغنامي قد أصيبت برصاصة في رأسها، أثناء رعيها لمواشي عائلتها، بالقرب من منطقة تدريبات عسكرية بمحاذاة قاعدة "تسئيليم" العسكرية بالقرب من "اوفكيم" في النقب.

وقد تم نقل الفتاة إلى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع، حيث وصفت حالتها بالخطرة.

ويتضح من المعلومات الأولية أن الفتاة كانت ترعى مواشي العائلة في المنطقة، حين عثر عليها أحد أبناء عائلتها، فبادر على الفور بالإتصال بالشرطة.

وقد تم نقل الفتاة إلى المستشفى في سيارة اسعاف في حين شرعت الشرطة بالتحقيق في ملابسات الحادث.

وقالت مصادر الشرطة إنّه على ما يبدو فإن الفتاة قد أصيبت بنيران أحد الجنود الإسرائيليين. وأعلن الجيش أن الشرطة العسكرية تقوم بالتحقيق في الحادث.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018