الكنيست تصوت الأربعاء على توسيع "ويسكونسين": مخطط يكتسح شفاعمرو وعكا والناصرة والبطوف..

الكنيست تصوت الأربعاء على توسيع "ويسكونسين": مخطط يكتسح شفاعمرو وعكا والناصرة والبطوف..

أعلنت نقابة "صوت العامل" التي تعنى بشؤون العمال والعاطلين عن العمل العرب، والتي تتخذ موقفا متشددا ضد مخطط "ويسكونسين" والمعروف ببرنامج " اوروت لتعسوكاه" الحكومي أن الحكومة ستصوت على تطبيق مخطط " اوروت لتعسوكاه" يوم الأربعاء القادم، وسيكتسح هذا المخطط قرى الناصرة وشفاعمرو وكرميئل والعفولة ومنطقة البطوف وترشيحا وعكا.

وكان مديرو الشركات الربحية الخاصة المطبقة للمخطط الحكومي في مدينة الناصرة وقرية عين ماهل قد زارت في الأيام الأخيرة هذه القرى، والتقت رؤساء المجالس لتشرح لهم ما زعم أنه "فوائد" هذا المشروع على جمهور العمال والعاطلين عن العمل.

يذكر أن البعض من رؤساء السلطات المحلية العربية الذين التقتهم الشركات قد أبدوا موافقتهم المبدئية على هذا المشروع الحكومي الذي جلب الويلات لآلاف العائلات الفقيرة في البلاد.

على صعيد آخر قامت نقابة " صوت العامل" في الأيام الأخيرة بالتقاء عددا من رؤساء السلطات المحلية العربية في منطقة الناصرة والعفولة، وطالبتهم خلال الجلسات المطولة معهم بعدم التعاون مع هذا المخطط الذي سيضرب بشرائح العمال والفقراء والعاطلين عن العمل.

وقد أبدى البعض من رؤساء السلطات المحلية موقفهم بعدم التعاون مع هذا المشروع الحكومي، وذلك نظرا لفشله في مدينة الناصرة، غير أن البعض الآخر من رؤساء السلطات المحلية الذين التقتهم نقابة " صوت العامل" قد أبدى عن رغبته من التعاون مع هذا المشروع الحكومي، وذلك على الرغم من الأدلة الدامغة التي كشفتها "صوت العامل" حول بشاعة هذا المشروع الحكومي وحرمانه لآلاف العائلات العربية من مخصصات ضمان الدخل عبر الشركات الخاصة التي أشرفت على تنفيذ هذا المشروع في مدينة الناصرة وقرى عربية في منطقة المثلث وأربع مناطق أخرى في البلاد.

على ذات الصعيد هاجم مدير نقابة " صوت العامل" وهبة بدارنة بشدة لجنة متابعة قضايا الجماهير العربية ورؤساء السلطات المحلية العربية على موقفها من مخطط ويسكونسين، وقال:" لقد كانت هذه القيادة في سبات عميق، وصمتت صمت القبور، عندما تم تمرير مشروع ويسكونسين الحكومي في الناصرة وعين ماهل وبعض القرى في المثلث الشمالي قبل ثلاث سنوات، هذا ناهيك عن أن البعض تعاون وما يزال يتعاون مع هذا المخطط من وراء الكواليس من رؤساء سلطات محلية عربية ونواب ومقاولين ورجال أعمال منتفعين من هذا المخطط المعادي للفقراء والعمال، ولكن الأفدح من ذلك أن هؤلاء الرؤساء قد اجتمعوا في فنادق البحر الميت ليبحثوا القضايا " الملتهبة" للجماهير العربية وتناسوا أن يبحثوا هذا المشروع الحكومي المدمر والذي سيقضي على العائلات العربية التي تعتاش على مخصصات ضمان الدخل.

وأضاف بدارنة "يأتي هذا على الرغم من أننا قد أرسلنا لهم رسائل عبر الفاكس والبريد المسجل والرسائل الالكترونية طالبناهم من خلالها بضرورة الاستعداد والبحث في هذا الموضوع العاجل الذي يضرب بآلاف العائلات العربية".

وخلص إلى القول "من المؤسف أننا وبعد ثلاثة أسابيع من هذه الرسائل نكتشف أن بعض سلطات محلية عربية قد وافقت على دخول هذا المخطط لبلداتها. وإننا نحمل هؤلاء الرؤساء مسؤولية ما قد يحدث في قراهم للعائلات العمالية الفقيرة وسنعمل على فضحهم جميعا كما فعلنا ذلك في مدينة الناصرة".

هذا وتستعد نقابة " صوت العامل" للنهوض بأكبر حملة جماهيرية في كافة المناطق العربية للتحذير ومواجهة هذا المخطط الحكومي البشع والخطير.


.....وردا على رسالة وجهها صوت العامل للجنة المتابعة العليا لشؤون فلسطينيي الداخل، تعهد مكتب اللجنة ببحث مخطط ويسكونسين في جلسته القادمة. مشيرأ إلى أن الموضع لا يحتمل التسويف والتأجيل.

وقال مكتب لجنة المتابعة في رسالته لصوت العامل: "إن كان ردنا هذا يأتي مُتأخراً بعض الشيء، لظروف خارجة عن إرادتنا للاسف الشديد، فإننا في البداية نرغب بتحيتكم وتقديركم على جهودكم وعملكم الدؤوب والمُثابر في الدفاع عن حقوق العمال العرب، لاسيما العاطلين عن العمل، بمختلف الوسائل والأدوات المهنية والحقوقية والشعبية، في مرحلة تراجع فيها العمل الجاد والفاعل في الجوانب الاجتماعية الاقتصادية والنقابية العمالية للجماهير العربية"..

وتابعت الرسالة: نحن نعي جيداً خطورة مشروع ويسكونسين وإسقاطاته، والاذلال الذي يتعرض اليه العديد من العمال- العاطلين عن العمل العرب في إطار هذا المشروع، خصوصاً النساء منهم. وقد رفعتُ الموضوع أمام رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في حينه، لكن لم تعقد اللجنة جلسات لها خلال الاسابيع الأخيرة لعدة أسباب، منها حلول الاعياد والمناسبات المختلفة، والمُثْقِلة في الوقت عينه(!؟)، واتفقنا على بحثه بشكل جاد وشامل في الجلسات القريبة القادمة للجنة المتابعة العليا، لاتخاذ القرارات والإجراءات اللازمة في مواجهة هذا المشروع..

وأضاف مكتب لجنة المتابعة: نحن لا ننتقص من أهمية الموضوع البته، دون أن ننسى عشرات القضايا والمواضيع الهامة جداً التي يحاول مكتب لجنة المتابعة معالجتها، وِفقاً لقرارات اللجنة، بالرغم من ضآلة الموارد والإمكانات وأدوات العمل، إن الم يكن انعدامها تقريباً، وفي هذا الاتجاه فإن إرادات الاحزاب والحركات السياسية ومركبات اللجنة هي العنصر الاساسي في العمل والتنفيذ الجَماعي، في هذا الشأن كما في غيره.

واشارت إلى أن الموضوع عرض على اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، في مؤتمرها الأخير، قبل أيام، وعَبَّرت عن موقفها الواضح أمام وزير الرفاه الاجتماعي وأمام مدير عام مكتب رئيس الحكومة، في إطار ورقة عمل ومطالب ومواقف شاملة، الى جانب مواجهتهم المباشرة في هذا الخصوص..

وانتهت الرسالة بالقول: صحيح انه من الشرعي، بل والطبيعي، توجيه انتقادات للهيئات التمثيلية، دون إغفال مركباتها، لتقصيرها في هذا الموضوع عموماً، لكن دون التجنيّ على هذه الهيئات، ومع تفهم إمكاناتها ورغبات مركباتها!!
نحن تؤكد أن الموضوع يحتاج الى مزيد من الجهود والعمل، على مختلف المستويات، ومن الجميع، ولا يحتمل التسويف والمماطلة، ونعد ان يجري بحث هذا الموضوع في إحدى الجلسات القريبة للجنة، وفي إطار موقف واضح لا لُبس فيه..