اللجنة القطرية تقرر إعلان إضراب إنذاري في المدارس العربية وافتتاح السنة الدراسية بتاريخ 07/9/4

اللجنة القطرية تقرر إعلان إضراب إنذاري في المدارس العربية وافتتاح السنة الدراسية بتاريخ 07/9/4

أعلنت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، في اجتماعها العام يوم السبت بتاريخ 07/8/25، بحضور ومشاركة ممثلي لجنة مُتابعة قضايا التعليم العربي والاتحاد القطري لأولياء أمور الطلاب العرب، عدم افتتاح السنة الدراسية الجديدة (08-2007) في موعدها، وإعلان إضراب إنذاري في جميع المدارس العربية في البلاد، لمدة ثلاثة أيام، وافتتاح السنة الدراسية الجديدة في الوسط العربي يوم الثلاثاء بتاريخ 07/9/4.

وجاء هذا القرار بعد البحث الشامل لواقع واحتياجات جهاز التعليم العربي، قُبيل افتتاح السنة الدراسية الجديدة، وعدم التجاوب الفعلي لوزارة المعارف مع المطالب الملِحَّة التي طُرحت أمامها، بمهنية وشمولية، واقتصار التجاوب الرسمي على تصريحات معسولة وإعلان نوايا " ايجابية" لا تخلو من تضليل وَبَثِّ الأوهام البعيدة عن ارض الواقع.

وأكد المجتمعون على أهمية الربط المباشر بين الأزمة المالية الحادة في السلطات المحلية العربية، جرّاء التمييز والتقليصات، وعدم قدرة هذه السلطات على تجهيز وإعداد المدارس العربية للسنة الدراسية الجديدة.

وبناءً على هذا الترابط، فإن إعلان الإضراب الانذاري الاحتجاجي في المدارس العربية موجه ليس فقط الى وزارة التربية والتعليم إنما لوزارتي الداخلية والمالية أيضاً، ولمجمل السياسة الرسمية الحكومية تجاه الجماهير العربية وسلطاتهم المحلية.

وأشار الاجتماع إلى أبرز القضايا والاحتياجات العاجلة لجهاز التعليم العربي، والتي تتمحور فيما يلي :

- بناء 5700 غرفة دراسية، لسدّ النقص الخطير في الغرف الدراسية والمباني التعليمية في الوسط العربي، بما يشمل النمو الطبيعي، وبالتالي العمل على محو ظاهرة استئجار الغرف الدراسية...
- وجوب تخصيص اراضٍ لبناء المدارس والمؤسسات التربوية...
- ضرورة تخصيص ميزانيات ملائمة لاحتياجات الأمان والصيانة في المدارس العربية...
- مواجهة التراجع الخطير في نتائج التحصيل العلمي، وظاهرة العسر التعلُّمي، في إطار خطة مُشتركة واضحة ومحددة المعالم ...
- زيادة الملاكات والموارد المخصصة لدعم جهاز التربية والتعليم العربي، في عدة جوانب مهنية ..

وفي هذا السياق قررت اللجنة القطرية تشكيل طاقم مصغَّر للاشراف على تنظيم وتنفيذ الإضراب، ومواكبة التطورات المتعلقة بالتعليم، تضم بعض رؤساء السلطات المحلية العربية، وقيادة لجنة مُتابعة قضايا التعليم العربي والاتحاد القطري لأولياء أمور الطلاب العرب.

وفي هذا الصدد ايضاً، تقرر توجيه عدة رسائل مُباشرة الى المسؤولين الحكوميين، وفي مقدمتهم رئيس الحكومة ووزراء التعليم والداخلية والمالية ، لإطلاعهم عن اسباب الإضراب ومطالبه...


واتخذت اللجنة القطرية سلسلة من القرارات، أهمها :

• اعتبار الإضراب الانذاري في المدارس العربية، خطوة احتجاجية في سلسلة خطوات وإجراءات تصاعدية وتدريجية، ضد السياسة الرسمية تجاه السلطات المحلية العربية، كإضراب في السلطات العربية وإقامة خيمة اعتصام احتجاجية ،أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس، ما بعد الأعياد القريبة...

• عَبّرت اللجنة القطرية عن قلقها الشديد لتفاقم حوادث الطرق، لا سيما القاتلة منها، في الوسط العربي، ودعت إلى ضرورة تحسين وتطوير البُنى التحتية كالطرقات والشوارع...
وتوجّهت بنداء وُمناشدة إلى الجماهير العربية عموماً، وجمهور الشباب خصوصاً، بضرورة الحذر والانتباه على الطرقات وعند قيادة السيارات، والتحلّي بأخلاق وسلوكيات حضارية في الشوارع...
وفي هذا الاتجاه، دعت اللجنة للمشاركة في المظاهرة الاحتجاجية، التي دعت إليها السلطات المحلية العربية في دير حنا وعرابة وسخنين، وذلك يوم الأربعاء القادم بتاريخ 07/8/29 في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً (11:00) عند مُفترق " يوفاليم " (!!)..

• دعوة الهيئات والمؤسسات والسلطات المحلية العربية بشكل خاص، الى أهمية وضرورة احترام واستخدام اللغة العربية في المخاطبات والتعاملات الداخلية، وفيما بينها وبين المواطنين العرب، لِما ينطوي على استخدام اللغة العربية من دلالات ثقافية ووطنية ...



#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية