المحكمة المركزية تدين ثلاثة من العرب في الداخل بتهمة "مساعدة العدو "

المحكمة المركزية تدين ثلاثة من العرب في الداخل بتهمة "مساعدة العدو "

أدانت المحكمة المركزية في مدينة حيفا، اليوم، ثلاثة من المواطنين العرب في الداخل ( كفرمندا ) بتهمة " التآمر لمساعدة العدو اثناء الحرب" و " الاتصال بعضو في منظمة الجهاد الإسلامي في الأردن بهدف تنفيذ عمليات معادية داخل إسرائيل"..

وجاء في قرار الحكم ان الثلاثة وهم : محمود عبد الحليم، ومحمد عبد الحميد و ابراهيم عبد الحليم تخابروا مع عضو في حركة الجهاد الاسلامي اثناء تواجدهم في العربية السعودية بغية تنفيذ اعتداءات تخريبية في اسرائيل" على حد تعبير الاذاعة الاسرائيلية التي اوردت الخبر.

يشار الى ان جهاز الشاباك الاسرائيلي، كان زعم في الثالث عشر من الجاري انه اعتقل مؤخراً، "خلية" من الشبان العرب في الداخل، الذين يدرسون في الجامعات الاردنية، بادعاء انه تم تجنيدهم في صفوف حركة حماس.

وحسب الجهات الامنية لاسرائيلية تم اعتقال "الخلية" لدى سفرها إلى مكة لأداء العمرة. وان ناشطاً من حركة حماس كان على اتصال بهذه المجموعة، في سبيل اقامة قاعدة لحركة حماس بين الطلبة العرب في الجامعات الاردنية، كي يقوموا بتنفيذ عمليات داخل اسرائيل.

وحسب المصدر الامني، اعتقل جهاز المخابرات، في تموز الماضي، شابا من سخنين، يدعى خضر شلاعطة (25 عاما)، الذي كان يدرس موضوع التأريخ في الاردن. وتتهمه الجهات الامنية بالانضمام الى حماس واجراء التدريبات العسكرية على استخدام الاسلحة وجمع المعلومات.

كما تزعم اسرائيل ان حماس دربت شلاعطة على كيفة مواجهة التحقيق معه في اسرائيل، مدعية انه قام بجمع معلومات حول عرب من الداخل درسوا في الاردن، وساعد على تجنيدهم.

ويكشف الشاباك انه تم قبل اربعة اشهر، تقديم لوائح اتهام ضد اربعة من هؤلاء الطلبة، بتهمة "الاتصال بعميل اجنبي" و"التآمر لمساعدة "العدو" اثناء الحرب" ودعم "تنظيم "ارهابي"!