المعروفيين الأحرار: نحو المؤتمر العام لدراسة المستوى المتدنّي لتحصيل طلابنا

المعروفيين الأحرار: نحو المؤتمر العام لدراسة المستوى المتدنّي لتحصيل طلابنا

هذا هو الموقف والرسالة التي حملهما البيان الصادر عن ميثاق المعروفيين الأحرار، والموزّع هذه الأيام ب-20 ألف نسخة على كل صناديق البريد في القرى العربية الدرزية. ومما جاء فيه:

المستوى العلمي لأي مجتمع هو الكفيل برفعته ومستقبله، فما هو حال قرانا في هذا الحقل ولماذا؟
تصدر وزارة المعارف كل سنة تقريرا رسميا عن تحصيل جيل ال-18 في تلك السنة. في التقرير الذي نشرته صحيفة "هآرتس" يوم 05\3\31 يتبين أن تحصيل الطلاب العرب الدروز والبدو في أسفل السلم من بين كل طلاب في إسرائيل.

المعطيات على حسب هذا التقرير هي كالآتي:
يلاحظ التقرير أن في هذه السنة تبين استمرار التدهور في الوسط العربي-الدرزي والبدوي- في حين حصل تقدما في الوسط اليهودي والعربي العام، ويتابع:
من كل 100 شاب يهودي 59 شاب حاصلين على شهادات بجروت، منها 86% تؤهل حاملها للجامعات.
من كل 100 شاب "عربي"39 شاب حاصلين على شهادات بجروت، منها 76% تؤهل حاملها للجامعات، يشمل الطلاب العرب الدروز.

وهنا فصلوا الطلاب العرب الدروز عن بقيّة العرب، تبين أن الحاصلين منهم عل شهادات تؤهلهم لدخول الجامعات هو فقط 69% من كل 39 شاب. يعني بحساب بسيط فالنتيجة:
من كل 100 شاب عرب درزي ممن انهوا الثانويات فقط 27 حاصلين على شهادات بجروت تؤهلهم لدخول الجامعات، وإذا أخذنا بالحسبان أنه فقط "ثلثين" الشباب العرب الدروز ينهون الثانوية أصلا على حسب تقرير مراقب الدولة رقم 40 ، فمرة أخرى بحساب بسيط فإن النتيجة هي:
من كل 100 شاب عربي درزي بلغوا سن ال-18 حسب هذا التقرير الرسمي لوزارة المعارف، فقط 17 شاب حاصلين على شهادات بجروت تؤهلهم لدخول الجامعات!!!!!

هل هذا المستوى ناتج عن أن عقولنا وعقول أبنائنا مضروبة جينيا (بالطبيعة) مثلما قال النائب السابق "القرا" عن العرب؟!
أم أن هذا ناتج عن مناهج تدريسية متخلفة لتبقي شبابنا احتياطا للخدمة الأمنية في شرطة الحدود وشرطة السجون ؟؟؟

أيها الأهل...
نحن بحاجة الآن وقبل أن يتحول كل شبابنا إلى ناس يفتقدون إلى المؤهلات الأولية لدخول الحياة الكريمة، وكي لا يتحول الغالبية منهم إلى الوسائل الأخرى التي ستحطم كياننا كمجتمع شريف، نحن بحاجة إلى توحيد الكلمة في مؤتمر عام بغض النظر عن الانتماءات، ينتج عنه تشكيل لجنة شعبية لمتابعة هذا الوضع... فالسكوت عليه هو من عند الشيطان!!!
ملاحظة: راجع البيان كاملا في مكان آخر على موقع الميثاق










ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018