المكتب السياسي للتجمع: ضم غالب مجادلة الى الحكومة لا يغير في سياستها تجاه العرب وهو لا يصلح حتى كغطاء او ورقة توت

المكتب السياسي للتجمع: ضم غالب مجادلة الى الحكومة لا يغير في سياستها تجاه العرب وهو لا يصلح حتى كغطاء او ورقة توت

اعتبر المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي بيان له وصل عرب48 نسخة منه أن خطوة عمير بيرتس بضم النائب عن حزب العمل غالب مجادلة وزيرا في الحكومة بدلا عن أوفير بينس الذي استقال قبل اشهر احتجاجا على ضم ليبرمان الى نفس الحكومة هي خطوة مفضوحة لكسب تأييد عرب حزب العمل في الانتخابات التمهيدية. ويزيد البيان: ولكن هذه الحقيقة لا تكفي لإدانتها. ما يجب أن يدان قبل ذلك هو موافقة عربي على احتلال مقعد نائب يهودي صهيوني استقال إثر ضم ليبرمان الى الحكومة بسبب موقف الأخير العنصري من العرب، هذا إضافة لكون هذه الحكومة حكومة المجازر في غزة والضفة الغربية ولبنان، حكومة القوانين العنصرية وهدم البيوت.
وجاء في البيان: قبل الموقف السياسي هنالك قضية أخلاقية هنا إذ يجب على الحركة الوطنية وعلى القوى السياسية العربية حماية الشارع العربي وخاصة الشباب من آثار هذا السلوك على القيم وهو سلوك تدينه كافة الأخلاق والأعراف والقيم التقليدية وغير التقليدية والذي يثبت أن عرب الأحزاب الصهيونية يتصرفون دون موقف، ومن منطلق انتهازي يحيد تماما الوازع الأخلاقي والاجتماعي الذي قد يتوفر عند بعض النواب اليهود في الأحزاب الصهيونية.
ويختم المكتب سياسي بيانه بـ: لقد صدق التجمع في حملته على الأحزاب الصهيونية وعواقب التصويت لها في الانتخابات الأخيرة، ونحن نهيب بكافة القوى السياسة العربية في هذا الوطن ان تتخذ موقفا بنفس الحزم من هذا الموضوع لكي لا نترك لهؤلاء هامش مناورة، ولكي نحمي الشارع من هذا النوع من السلوك.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018