النائب جمال زحالقة: "قرار الحكومة الاسرائيلية المتعلق بخارطة الطريق هو خدعة سياسية وتضليل للرأي العام"

النائب جمال زحالقة: "قرار الحكومة الاسرائيلية المتعلق بخارطة الطريق هو خدعة سياسية وتضليل للرأي العام"

النائب جمال زحالقة: "قرار الحكومة الاسرائيلية المتعلق بخارطة الطريق هو خدعة سياسية وتضليل للرأي العام"




في اعقاب قرار الحكومة الاسرائيلية اليوم، المتعلق بخارطة الطريق، قال النائب جمال زحالقة - رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي في الكنيست، ان "قرار الحكومة الاسرائيلية هو خدعة سياسية وتضليل للرأي العام. فقد اعلنت هذه الحكومة انها تقبل بخارطة الطريق لكنها اضافت اليها إعتراضات تفرغها من مضمونها وتنسفها من اساسها".

وأضاف زحالقة ان "خارطة الطريق غير متوازنة ومجحفة بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية التي تنص عليها الشرعية الدولية. لكن الانحياز للموقف الاسرائيلي، المنعكس في الخطة اصلا، لم يكف حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل بل واضافت اليها شروطا لا تبقي طريقا ولا خارطة".

كما قال النائب زحالقه: "ليس صحيحا ان الحكومة الاسرائيلية قبلت خارطة الطريق كما زعمت، بل هي رفضتها عمليا من خلال الشروط التي وضعتها، انه قبول بمثابة الرفض ويجب ان لا ينطلي على الراي العام العربي والعالمي. إذا لم تفضح هذه الخدعة الاسرائيلية اليوم فإن ذلك سيساعد شارون في خطته الحقيقة وهي الظهور في مظهر ساعي الى السلام وتحميل الطرف الفلسطيني مسؤولية فشل العملية السياسية التي يعمل على تقويضها".

وقال زحالقة ان " التجمع الوطني الدمقراطي يدعو الى الضغط على الحكومة الاسرائيلية لإخلاء المستوطنات والوحدات العسكرية من المناطق الفلسطينية كمقدمة لعملية سلمية حقيقة، وإلا فإن كل المفاوضات التي تتم بناءا على الموافقة الاسرائيلية المزعومة على خارطة الطريق، ستكون مفاوضات وهمية وذر للرماد في العيون وغطاء لاستمرار العدوان على الشعب الفلسطيني وارضه وممتلكاته ومؤسساته".