النائب د.بشارة يطالب وزيرة المعارف بإلغاء إمتحانات البسيخومتري

النائب د.بشارة يطالب وزيرة المعارف بإلغاء إمتحانات البسيخومتري

في اقتراح عاجل على جدول أعمال الكنيست بمناسبة إفتتاح السنة الدراسية الجامعية، وبحضور وزيرة التربية والتعليم يولي تمير، يوم الأربعاء 24/110/2006، قال النائب د. عزمي بشارة أنه " حتى الآن تم الإدعاء أن النمو الإقتصادي والسياسة الضرائبية الصحيحة والتعليم هي الوسيلة الوحيدة لردم الفجوة بين الغني والفقير والتغلب على الفوارق الإجتماعية الحادة، ولكن في نظرة عابرة يتضح من قبول الطلاب في الجامعات الإسرائيلية أنه فقط 15% من أبناء الطبقات الفقيرة دخلوا الجامعات هذا العام في حين أن أكثر من 40% من أبناء الطبقات الميسورة دخلوها، والفرق يزداد كلما إرتفعنا في سلم التعليم العالي".

وأضاف أن غالبية العرب الساحقة، وكما يعلم الجميع، ينتمون الى الطبقات الفقيرة، وفقط 10% من الطلاب الجامعيين هم عرب، وهذا يشكل إرتفاع لما كان عليه الوضع قبل سنوات، ولكن غالبية هذا الإرتفاع حصل بسبب فتح كليات إقليمية في شمال البلاد وجنوبها، ولكن تبقى النسبة منخفضة جدا مقارنة بنسبة هذا الجيل من السكان ( اقل من نصف نسبتهم من أبناء جيلهم). ونلاحظ أن في الدراسات العليا تنخفض نسبة الطلاب العرب الى أقل من 5%. "

وتطرق د. بشارة الى الضائقة الإقتصادية التي يعيشها السكان العرب، وان الأهل يتحملون أعباء هائلة عندما يضطرون إلى إيفاد الابن أو الابنة إلى خارج البلاد للتعليم، وقال أن العائق الإقتصادي هو العائق الأول، ثم هناك العائق المتمثل في إمتحانات البسيخومتري، وهنا طالب النائب بشارة الوزيرة بإلغاء هذا الإمتحان وتغيير سياسة سابقتها، ليمور ليفنات، التي أعادته بعد أن رأت أن إلغائه فسح المجال لزيادة حقيقية في عدد الطلاب العرب المقبولين للجامعات.

وأضاف د. بشارة أن " من حق كل شاب أكمل البجروت الدخول لسنة التعليم الجامعية الاولى، وأن النجاح في هذه السنة هو أفضل إمتحان قبول".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018