النائب د.زحالقة يلتقي وفد البرلمانيين الباسك

النائب د.زحالقة يلتقي وفد البرلمانيين الباسك

التقى النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، وفداً من البرلمانيين من إقليم الباسك يوم الاثنين الماضي في الكنيست، في زيارة يقوم بها الوفد الى الضفة الغربية واسرائيل.

واستعرض النائب زحالقة أمام الوفد أوضاع المواطنين العرب في اسرائيل والتمييز اللاحق بهم في كافة المجالات. وقال إن "التجربة الباسكية في النضال من أجل الحقوق هي تجربة غنية يمكن الاستفادة منها كثيراً في حالة المواطنين العرب في اسرائيل".

كما تطرق النائب زحالقة الى آخر التطورات السياسية في المنطقة قائلاً إنّ إسرائيل تعيش بعد الحرب الاخيرة على لبنان في فراغ سياسي، بعد انهيار سياسة الانسحابات أحادية الجانب التي مارستها في جنوب لبنان وقطاع غزة، كما فشلت سابقاً سياسة الاتفاقيات المرحلية على غرار اتفاقيات أوسلو، وسياسة الاملاءات التي مارستها في مفاوضات كامب ديفيد العام 2000، مشيراً إلا ان الاستنتاج الاسرائيلي هو ان فشل سياسة القوة يستوجب مزيداً من القوة، رغم أنها فشلت في تحقيق أهدافها بالقوة وبالعدوانية.

وأضاف زحالقة أنه وفق المنطق السليم فقد حان الوقت للشروع بالمفاوضات مع الفلسطينيين والعالم العربي عموماً من اجل السلام العادل، إلا ان المنطق المسيطر في اسرائيل هو المنطق غير السليم، إذ ان بعض قادة اسرائيل لا يزالون يصرون على استعمال مزيد من القوة.

وأشار الى ان الاوضاع الراهنة تتجه الآن الى مرحلة اللاحرب واللاسلم وهي مرحلة إدارة الصراع لدى قادة اسرائيل الذين يريدون إدارة الصراع بالقوة.

من ناحيتها عبرت رئيسة البرلمان الباسكي التي ترأست الوفد، إيزاسكون برانديكا، عن تضامن الوفد مع الشعب الفلسطيني وعن رغبتهم في التواصل مع الجماهير العربية كأقلية قومية مشيرة إلى اوجه الشبه الكثيرة بين شعب الباسك والاقلية الفلسطينية داخل اسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018