النائب طه يطالب بالسماح للمصلين المسلمين بالدخول الى المسجد الاقصى

النائب طه يطالب بالسماح للمصلين المسلمين بالدخول الى المسجد الاقصى

طالب النائب واصل طه يوم أمس، الإثنين، بوقف الإجراءات التعسفية التي يقوم بها جيش الإحتلال وتمنع وصول الفلاحين الفلسطينيين إلى أراضيهم، كما طالب بردع المستوطنين الذين يعتدون على الفلاحين الفلسطينيين مع كل موسم قطف زيتون، وإلغاء القيود التي تفرض على المصلين المسلمين القادمين للصلاة في المسجد الأقصى.

وكانت قد ناقشت الهيئة العامة للكنيست يوم أمس اقتراحين لحجب الثقة عن الحكومة الاسرائيلية. وفي خطابه حول الموضوع تطرق النائب واصل طه الى مجموعة القيود والاجراءات التعسفية التي تفرضها اسرائيل على الفلسطينيين، ومنها الأوامر التي تم إصدارها من قبل قيادة الجيش في الضفة الغربية بخصوص الفلاحين الذين يريدون قطف زيتون كرومهم، خاصة المتواجدة غرب الجدار العنصري.

كما تحدث عن القيود التي تفرضها اسرائيل على المصلين القادمين للصلاة في المسجد الاقصى حيث تمنعهم من أداء الصلاة من خلال حصار تفرضه على القدس الشرقية والمسجد الأقصى، وتحديد أعمار المصلين (فوق الأربعين عاماً) المسموح لهم بالدخول للصلاة.

وتطرق طه في كلمته الى خطاب رئيس الحكومة، حيث قال:" إن خطاب رئيس الحكومة في إفتتاح الدورة الشتوية فارغ من كل مضمون وأفق سياسي. لم يطرح رئيس الحكومة تصوره للسلام مع سوريا ولبنان وفلسطين وفق مخطط مسؤول، بل تطرق للموضوع بعنجهية اسرائيلية معهودة. من الواضح ان اولمرت يريد أرضاً وتوسعاً ويريد سلاماً على طريقته، أي إستسلام عربي، فعكس بذلك الحالة الإسرائيلية المأزومة التي يعاني منها الإئتلاف الحكومي في أعقاب الحرب العدوانية على لبنان وفلسطين".

وأكد النائب طه على أن "رفض اطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، من قبل أولمرت، كخطوة تمهيدية جدية لتجديد المفاوضات مع أبو مازن، وإعلانه أنه لن يطلق سراح أي فلسطيني قبل عودة غلعاد شليط تؤكد نواياه العدوانية إتجاه الفلسطينين في غزة والضفة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018