النائب عصام مخول: كل رافض جديد لخدمة جرائم الإحتلال يقرّب السّلام

النائب عصام مخول: كل رافض جديد لخدمة جرائم الإحتلال يقرّب السّلام

قال النائب عصام مخول، السكرتير العام للحزب الشيوعي الإسرائيلي، على الرّسالة التي وجهها ثلاثة عشر جنديّا في الإحتياط إلى رئيس الحكومة شارون ان الرسالة "عبّرت عن شجاعة مدنية فائقة وقلق صادق تجاه حياة المدنيين من أبناء الشّعبين".

ودان النائب مخول بشدّة، "رقصة الشياطين" وحملة التحريض التي يديرها قادة اليمين الإحتلالي التوسعي ضدّ جنود الإحتياط، الذين يرفضون مواصلة خدمة سيادة القمع والإضطهاد في المناطق الفلسطينية المحتلّة. وأضاف مخول: إن "رقصة الشياطين" وحملة التحريض المجنون من حول أولئك الذين يرفضون أن يتحوّلوا إلى سور واقِ للمستوطنات، ودرع بشري دفاعا عن سياسة الضمّ والتوسع الإحتلالي، وتشكّل علامة بارزة على أفلاس سياسة الإحتلال المتواصلة منذ ستة وثلاثون عاما، وخطرا حقيقيا على المجتمع الإسرائيلي.

ووجّه مخول انتقادا حادا إلى قادة حزب ميرتس اللذين انضموا إلى حملة الطعن للرافضين للخدمة في المناطق المحتلّة، واعتبر أن قادة ميرتس يوفرون بذلك الشرعية للهجوم الذي يشنّه قادة اليمين وجنرالات الأمس أمثال إيهود براك على الجنود رافضي المشاركة في جرائم الإحتلال.