باحث من الناصرة ينجح في تطوير "أنف اصطناعي" لتشخيص وتحديد أنواع من الأورام السرطانية..

باحث من الناصرة ينجح في تطوير "أنف اصطناعي" لتشخيص وتحديد أنواع من الأورام السرطانية..

تناولت صحيفة "يديعوت أحرونوت" صباح اليوم، الثلاثاء، نجاح ما أسمي بـ "الأنف الاصطناعي"، والذي تم تطويره في "التخنيون" من قبل طاقم باحثين يترأسهم د.حسام حايك من مدينة الناصرة.

وجاء أن الدراسة التي انتهت مؤخرا، شارك فيها 100 مريض من مستشفى "رامبام" قد بينت أن "الأنف الاصطناعي" قادر على التمييز بنجاعة وبدقة بين مرضى السرطان وبين الأصحاء، كما أنه تمكن من تشخيص أنواع مختلفة من السرطان بنسبة 92%.

وتكمن أهمية "الأنف الإصطناعي" في توفير إمكانية الكشف المبكر عن مرض السرطان، حيث أن ذلك يعتبر عاملا أساسيا في العلاج.

وبحسب الصحيفة فإن تطوير هذا الجهاز يعتمد على تشخيص جزيئات ناجمة عن الأورام السرطانية، والتي تتحرك في الدورة الدموية لتصل إلى الرئتين، ومنها تنطلق إلى الأجواء. تجدر الإشارة هنا إلى أن الكلاب بإمكانها التقاط رائحة هذه الجزيئات، وبالتالي يمكنها تشخيص الأورام السرطانية.

وقد عمل د.حسام حايك، مدير أحد المختبرات المختصة في كلية الهندسة الكيماوية في التخنيون، على تطوير "الأنف الاصطناعي". وتمكن قبل سنة ونصف من إثبات أن الجهاز قادر على التمييز بين المريض والمعافي في ظروف مخبرية.

والآن، ومع إدخال الجهاز إلى مرحلة متقدمة من البحث، تشمل فحص مرضى، تبين أن الجهاز قادر على تمييز المرضى والأصحاء، كما أنها قادر على تشخيص أنواع من الأورام السرطانية بنسبة عالية.