بشارة وزحالقة يزوران أراضي قرى شمال غرب القدس المهددة بالمصادرة لاقامة جدار الفصل العنصري

بشارة وزحالقة يزوران أراضي قرى شمال غرب القدس المهددة بالمصادرة لاقامة جدار الفصل العنصري

قام النائبان د. عزمي بشارة ود. جمال زحالقة (التجمع الوطني الديموقراطي)، اليوم (الثلاثاء)، بزيارة الى أراضي قرى شمال غرب القدس المهددة بالمصادرة لاقامة جدار الفصل العنصري الذي تقيمه سلطات الاحتلال بين اسرائيل والمناطق الفلسطينية، من خلال السيطرة على الاف الدونمات الفلسطينية ضم عشرات القرى الفلسطينية، عنوة، الى الاراضي الاسرائيلية.

واستمع بشارة وزحالقة الى شرح مفصل من نشطاء الاغاثة الزراعية الفلسطينية واهالي المنطقة، حول تاريخ المصادرات في بيت سوريك وقطنة وبيت عنان وغيرها. كما تمت معاينة العلامات الجديدة التي قامت دائرة التنظيم في الادارة المدنية في بيت ايل، بوضعها، مؤخراً، على حدود الأراضي وعلى مقربة من البيوت الفلسطينية.

وجاءت الزيارة التضامنية ضمن مساعي كتلة التجمع في الكنيست الى لفت انظار الرأي العام المحلي والعالمي الى الكارثة التي سيسببها بناء جدار الفصل العنصري وما يسمى بجدار "غلاف القدس".

ويخشى النائب بشارة، الذي كتب مؤخراً مقالاً مطولاً حول الموضوع في صحيفة "الحياة"، مما قد يواجه القرى التي ستحشر غربي السور، دون أن تُضم الى القدس، بحيث سيحتاج سكانها الى تصريح لدخول اسرائيل وآخر لدخول الضفة الغربية.

كما يدعو النائب بشارة الى جعل موضوع جدار الفصل العنصري موضوعاً أساسياً لحشد النضال الجماهيري في هذه المرحلة.