بشارة يطالب بالعمل على إنهاء الإضراب المفتوح في مدرسة العين في نحف

بشارة يطالب بالعمل على إنهاء الإضراب المفتوح في مدرسة العين في نحف

أعلنت المدرسة الابتدائية "العين" في نحف، يوم أمس، الإثنين، إضرابا مفتوحا، احتجاجا على عدم تلبية وزارة المعارف مطالب الأهل باستثناء الصفوف الدنيا (بستان أول) من برنامج يوم التعليم الطويل، بسبب ظروف المدرسة غير المهيئة من ناحية المبنى والساحة والغرف اللازمة لتطبيق البرنامج، وبسبب ظروف الأهل التي لا تسمح لهم بالمشاركة في النشاطات المرتبطة بالخطة، والتي تتطلب منهم المساهمة في التخطيط لفعاليات ترفيهية وتمويل جزء من هذه النشاطات.

وقد أرسل النائب د.عزمي بشارة اليوم، الثلاثاء 17/10/2006، برسالة الى وزيرة المعارف، يولي تمير، مطالباً اياها بالعمل على انهاء الاضراب المفتوح الذي أعلنته لجنة أولياء امور الطلاب في المدرسة الابتدائية "العين" في قرية نحف.

وجاء في رسالة النائب بشارة أن لجنة أولياء أمور الطلاب قد أعلنت منذ امس، الاثنين، الاضراب المفتوح في المدرسة احتجاجاً على تطبيق برنامج اليوم الطويل في المدرسة دون توفير الاحيتياجات الاساسية من اجل ذلك.

وأكد النائب بشارة في رسالته انه طبقاً لأقوال لجنة اولياء امور الطلاب فإن ظروف المدرسة لا تسمح بتطبيق يوم تعليم طويل وهنالك العديد من الاحتياجات والنواقص في المدرسة التي يجب اتمامها قبل البدء في ذلك.

وأضاف ان الامر الاساسي، وهو توفير الوجبة الساخنة للطلاب، الأمر الذي لا توفره المدرسة ولا المجلس المحلي، هذا عدا عن كون ساحة المدرسة ضيقة ولا تتسع لكل طلاب المدرسة، ولا تتوفر قاعة رياضية من اجل تنفيذ الفعاليات اللا منهجية كما يتطلب برنامج يوم التعليم الطويل.

وفي نهاية الرسالة طالب النائب بشارة وزيرة المعارف بالإسراع في ايجاد الحلول الملائمة من اجل اعادة الطلاب الى مقاعد الدراسة.

وفي حديث لموقع عــ48ـرب مع رئيس لجنة الآباء في المدرسة السيد، حسام أيوب، عبر عن عدم رضاه من تعاطي المؤسسات الرسمية المعنية، مع مطالب الأهل.

وقال السيد أيوب:" لقد أعلنا إضرابا إنذاريا قبل شهر وتوجهنا إلى جميع المؤسسات المعنية وطالبنا بالاستجابة لمطالب أولياء الأمور وإعفاء الصفوف الدنيا من المشاركة في البرنامج، والاستمرار في تطبيق البرنامج كما كان في السنة الماضية، ولكننا لم نتلق أي رد، ولم يبد أي من المسؤولين اهتماما بمطالبنا، لهذا اضطررنا إلى إعلان الإضراب المفتوح منذ يوم أمس".

وأضاف أيوب: "الأمر يزداد سوءا ولا أرى بوادر حل في الأيام القريبة القادمة، فكل مسؤول لديه ترتيباته واهتماماته، الأمر الذي يعني مزيدا من المعاناة للطلاب والأهل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018