بعد التحقيق تحت التحذير؛ الأمين العام للتجمع عوض عبد الفتاح يؤكد على حق الشعوب العربية بمقاومة الاحتلال..

بعد التحقيق تحت التحذير؛ الأمين العام للتجمع عوض عبد الفتاح يؤكد على حق الشعوب العربية بمقاومة الاحتلال..

مثل الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، عوض عبد الفتاح، بعد ظهر اليوم، الإثنين، أمام محققي الوحدة المركزية للتحقيق في الشرطة الإسرائيلية في الناصرة، وذلك بناء على استدعائه من نهاية الأسبوع الفائت.

وقد دار التحقيق مع عبد الفتاح، والذي كان أحد شروط الإفراج عنه بعد اعتقاله الأسبوع الفائت في جامعة حيفا، حول "تهمة" التصريح بدعم "حركة إرهابية" – في إشارة إلى كلمته في مهرجان افتتاح مؤتمر اتحاد الشباب في الصيف الأخير والتي تطرق من خلالها للمقاومة اللبنانية.

كما وجه المحققون له "تهمة" تهنئة الشعب اللبناني الشقيق بتحرير أسراه، ومن ضمنهم الأسير المحرر سمير القنطار. وتم اتهامه أيضا بالتصريح بأن الجيش الإسرائيلي هو "جيش عدو"!

وفي تعقيبه على التحقيق الذي جرى معه تحت التحذير، أكد الأمين العام للتجمع على حق الشعب اللبناني والأمة العربية في كل مكان يتواجد به الاحتلال، كالعراق وفلسطين ولبنان، بمقاومة مشروع الهيمنة الأمريكي الإسرائيلي على المنطقة العربية. وقال: "هذا هو موقفنا والذي نعبّر عنه صراحة وعلناً في كل مكان".

أما بخصوص تهنئة الشعب اللبناني بالانتصار وتحرير الأسرى وعلى رأسهم الأسير سمير القنطار، فقال: "هذه ليست تهمة"، وأكد على أنه بارك فعلا في كلمته أمام مؤتمر الشباب للشعب اللبناني بمناسبة تحرير سمير القنطار والأسرى الآخرين.

وأضاف: "إننا جزء من الأمة العربية وجزء من الشعب الفلسطيني وإننا نريد الخير لهم، ونريد التطور والحياة الحرة الكريمة ونتطلع للسلام العادل والدائم".