بمناسبة يوم الأرض: اجتماع شعبي في باقة وجت ضد مخطط شارع 61 ومصادرة الأراضي..

بمناسبة يوم الأرض: اجتماع شعبي في باقة وجت ضد مخطط شارع 61 ومصادرة الأراضي..

على شرف الذكرى الحادية والثلاثين نظمت لجنة اصحاب الاراضي المتضررين من شارع 61 والتجمع الوطني الديمقراطي في باقة الغربية وجت إجتماعاً شعبياً حضره حشد كبير من المزارعين وأهالي باقة وجت وبمشاركة النائبين د. جمال زحالقة وواصل طـه.

وقد افتتح الاجتماع وتولى عرافته عضو التجمع وجيه كتانه الذي استعرض قضية شارع 61 الذي من المخطط أن يفصل بين باقة الغربية وجت، إضافة الى حملات المصادرة لأراضي أهالي باقة وجت لصالح شارع عابر واسرائيل إضافة الى بناء جدار الفصل العنصري.

وقال إبراهيم مواسي من لجنة اصحاب الاراضي المتضررين في كلمته إن شارع 61 يهدف إلى مصادرة البقية المتبقية من اراضي اهالي باقة وجت، كما طالب إشراك اصحاب الاراضي في اللجنة الاستشارية المنبثقة عن لجنة الداخلية في الكنيست لفحص قضية شارع 61، لضمان مصلحة أصحاب الأراضي.

وقال الشيخ حسن أبو مخ إذا لم يسمع اهالي باقة وجت صوتهم عالياً ضد المصادرة الجديدة فإن أحدا لن يمنع ويتصدى الشارع، مؤكداً أن لن يدافع عن الحق إلا أصحاب الحق.

وقال الناشط التجمعي الدكتور حسان جسار إنه لشرف لأصحاب الأراضي وللتجمع الوطني الديمقراطي أن يحيي الذكرى الحادية والثلاثين ليوم الأرض في باقة وجت، مشيراً إلى أن شارع 61 هو تجسيد للتمييز والعنصرية تجاه المواطنين العرب إذ يهدف المصادرة فقط وليس خدمة الأهالي الذين في غنى عن الشارع.

ومن جانبه قال النائب د. جمال زحالقة إن "الشعب الفلسطيني عموماً والأمة العربية تحيي كل عام ذكرى يوم الأرض وفاءً للشهداء وهي مناسبة مهمة للتذكير بروح يوم الأرض واهمية الأرض القابعة في ضمير ووجدان وقلب كل فلسطيني، لأن الشعوب تعيش في أوطانها ونحن يسكن الوطن في قلوبنا".

وحول شارع 61 قال النائب جمال إن من خلال متابعته للقضية في لجنة الداخلية تبيّن أن الشارع لا حاجة له وإنه وفق المخطط سيصطدم في الجدار الفاصل، خصوصاً وأنه كان يهدف الى وصل مستوطنات شمال الضفة الغربية بمركز البلاد. وأكد النائب زحالقة أن كافة الجهات المعنية إعترفت في لجنة الداخلية أن لا حاجة للشارع لكنها تريد وضع اليد على الاراضي لمخططات مستقبلية. وأكد النائب زحالقة على ضرورة خوض نضال شعبي لإلغاء المصادرة إلى جانب النضال القانوني خصوصاً وان هناك سبباً مقنعاً لإلغاء المخطط.

وقال النائب واصل طـه في كلمته: "نقف اليوم في الذكرى الحادية والثلاثين ليوم الارض لنواجه قضايا قديمة – جديدة هي نفسها التي خرجت جماهيرنا للدفاع عنها وعلى رأسها قضية الأرض التي تعني الوجود والبقاء".

وأضاف النائب طـه أن "البعض ظن أن قضية الأرض تهم المالكين فقط وحاولت السلطة الترويج لهذه الثقافة الانهزامية لصد وحدة الجماهير العربية في مواجهة المصادرات لكنهم فشلوا، لأن جميعنا على قناعة على أن الأرض تعني الوجود والصمود في أرض".
.