تصعيد فعاليات الإحتجاج على الحفريات في محيط الأقصى لتشمل كافة القرى والمدن العربية في الداخل..

تصعيد فعاليات الإحتجاج على الحفريات في محيط الأقصى لتشمل كافة القرى والمدن العربية في الداخل..

عقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، وبحضور معظم النواب العرب وقيادات الأحزاب والحركات السياسية ورؤساء السلطات المحلية العربية، اجتماعاً استثنائياً لها، صباح يوم السبت (10.2.07) في مكاتب اللجنة في الناصرة. وقد بحث الإجتماع ما يجري من اعتداءات إسرائيلية منهجية بحق المسجد الأقصى المبارك، وإجراء الحفريات في محيطه، خصوصاً عند باب المغاربة ... كما بحثت اللجنة الأوضاع الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، في أعقاب اتفاق مكة.

وفي نهاية الإجتماع اتخذت عدة قرارات كان من بينها دعوة مركبات اللجنة، من أحزاب وحركات سياسية إلى تنظيم فعاليات احتجاجية في المدن والقرى العربية خلال الأسبوع القادم. ودعوة المدارس والمؤسسات التعليمية إلى تخصيص ساعة دراسية حول القدس بالإضافة إلى تنظيم رحلات إلى القدس.

كما تقرر إرسال رسالة احتجاج إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية ومطالبته بالتوقف عن عمليات الحفر الجارية، وتحميل الحكومة تبعات ذلك. علاوة على توجيه رسالة مماثلة إلى السفراء في إسرائيل والهيئات والمنظمات الدولية للتحرك العاجل.

وقررت اللجنة دعوة قيادات الجماهير العربية للإجتماع مع مسؤولي الأوقاف الإثنين القادم في القدس، بالإضافة إلى تنظيم اعتصام احتجاجي قطري يحدد موعده لاحقاً بالتنسيق مع قيادات الأحزاب والحركات السياسية.

تجدر الإشارة إلى أن النائب د.عزمي بشارة كان قد تطرق في حديثه في اجتماع اللجنة إلى أن مخطط القدس يستهدف الأقصى وعروبة القدس والإنسان والمجتمع الفلسطيني، لافتاً إلى أن القدس قد باتت مجزأة إلى غيتوات محاصرة.

كما أشاد بدور عرب الداخل، إلا أنه أكد أن هذا الدور ليس تعويضاً عن غياب المشروع الوطني الفلسطيني بخصوص القدس، حيث أن المطلوب من السلطة الفلسطينية التركيز على القدس كجزء من المشروع الوطني وكعاصمة للدولة الفلسطينية.

وكان قد اقترح د.بشارة تصعيد أعمال الإحتجاج وتنظيم فعاليات احتجاجية في كافة القرى والمدن العربية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018