ثمانية جرحى في قرية ابو مطير في النقب، جراء عدوان نفذه حرس الحدود الاسرائيلي

ثمانية جرحى في قرية ابو مطير في النقب، جراء عدوان نفذه حرس الحدود الاسرائيلي

تعرضت قرية أبو مطير العربية، قرب قرية اللقية، في النقب، صباح اليوم الخميس، الى عدوان دموي سافر نفذته قوات من حرس الحدود الاسرائيلي، واسفر عن اصابة ثمانية مواطنين من المسنين والنساء والأطفال، واعتقال ستة مواطنين بينهم قاصر عمره 13.5 سنة.

وعلم موقع "عرب 48" من المواطن اسماعيل ابو مطير ان بين المصابين في المستشفى سيدة كسروا ذراعها، ومرأة حامل تعاني من نزيف دموي شديد يهدد باسقاط جنينها. وقال ان بين المصابين عدد من الاطفال، أيضاً.

وحسب ما رواه ابو مطير لـ"عرب 48" فقد تم الاعتداء على القرية في ساعات الصباح الباكر، بدون أي مبرر. وقال ان احد ابناء القرية الذي يعمل في المجلس المحلي في اللقية، توجه صباح اليوم الى عمله، فاستوقفه حاجز لحرس الحدود قرب اللقية. ولما تأخر الجنود في السماح له بمواصلة طريقه الى عمله، وتعمدهم المماطلة في تأخيره رغم تكرار توجهه اليهم، ابلغ المسؤول عن افراد حرس الحدود انه سيتوجه الى عمله لأنه تأخر لأكثر من ساعة، وسلم الجندي بطاقة هويته قائلا له: اذا احتجتني ستجدني في المجلس المحلي.

واضاف ابو مطير: "عندما ركب الشاب سيارته وتحرك قاصدا عمله قامت بمطاردته عدة سيارات تابعة لحرس الحدود فتوجه الى القرية، ولحق به افراد حرس الحدود وشنوا هجوما على مضارب عشيرة أبو مطير، دون أن يفرقوا بين شاب او مسن، او بين رجل وامرأة وطفل. وعلم ان من بين الذين وصلوا الى مستشفى سوروكا لتلقي العلاج امرأتين وشيخ عجوز وطفله تبلغ من العمر 4 سنوات، فيما اعتقلت الشرطة ستة من المواطنين بحجة عرقلة "عملها"!

وافاد ابو مطير لدى تحدثنا اليه ان جمهرة كبيرة من سكان القرية تظاهرت أمام مقر شرطة "البلدات" في النقب، مطالبة باطلاق سراح المعتقلين.