جسر الزرقا وراهط وأم الفحم في قمة معدلات إبعاد طلاب عن المدارس..

جسر الزرقا وراهط وأم الفحم في قمة معدلات إبعاد طلاب عن المدارس..

بين تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن ما يقارب 30% من الطلاب الثانويين في البلاد يواجهون مشكلة عدم إتمام دراستهم الثانوية، والإشارة هنا إلى ما يقارب 175 ألف طالب. وجاء أن غالبية هؤلاء الطلاب مسجلون في مدراس إلا أنهم لا يتعلمون فيها لفترات تمتد من أسابيع إلى شهور، في حين أن بعضهم يجلسون في الصفوف الدراسية إلا أنهم لا يتعلمون.

وتشير المعطيات إلى أن النسبة القطرية للطلاب الذين لا يكملون تعليمهم وصلت في العام الماضي إلى 5.4% (26 ألف طالب)، أما في العام الذي سبقه فقد وصلت إلى 4.8%.

كما تشير المعطيات إلى ظاهرة مقلقة تتجلى في التنافس بين المدارس، الأمر الذي يدفع إلى المسارعة في إبعاد طلاب للحفاظ على معدل عال في نسبة مستحقي شهادة "البجروت" ومعدل عال في العلامات، الأمر الذي دفع برؤساء بعض البلديات إلى منع ظاهرة إبعاد طلاب من المدارس.

وفي المقابل فإن معطيات التقرير تشير إلى أن عدداً من البلدات العربية تتربع في القمة في معدلات إبعاد طلاب من المدارس، بالمقارنة مع المعدلات القطرية. حيث تبين من التقرير أن النسبة في قرية جسر الزرقا تصل إلى 11.8%، يليها رهط في النقب بنسبة تصل إلى 10.1%، مستوطنة "بيتار عيليت" 9.5%، القدس 7.4%، أم الفحم 6.6%.

تجدر الإشارة إلى أن إمكانية إيجاد الأطر التربوية والبرامج التعليمية المناسبة لقدرات كل طالب هي مشكلة جدية في المدارس العربية التي تفتقر إلى الميزانيات، بالمقارنة مع المدارس اليهودية، وهذه المشكلة هي أحد أسباب ارتفاع النسبة في المدارس العربية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018