جمعية "ألأهالي للتنمية الجماهيرية" تختتم المرحلة الأولى من لقاءات "منتدى فرص العمل"

جمعية "ألأهالي للتنمية الجماهيرية"  تختتم المرحلة الأولى من لقاءات "منتدى فرص العمل"

تحت اشراف وتنظيم جمعية "الاهالي"

منتدى فرص العمل يختتم مرحلته الاولى


عقدت جمعية "الاهالي – مركز التنمية الجماهيرية” في الناصرة يوم الجمعة الماضي لقاءها الثالث لمنتدى فرص العمل والذي يهدف الى طرح ومناقشة الافكار المتعلقة بقضية توفير فرص واماكن عمل للعرب والمحافظة على حقوقهم، كذلك ايجاد الصيغة التنظيمية المناسبة والشروع بالخطوات العملية اللازمة لانجازها. وتم هذا اللقاء كجزء من مشروع المنتديات المدنية والذي يشكل جزءً هاما من استراتيجية الأهالي.

هذا اللقاء هو الاخير من أصل ثلاثة لقاءات تليها سلسلة من ثمانية لقاءات اخرى. وستقام من خلالها لجان عمل مختصة تعمل على دفع الموضوع قدما. ويذكر انه تم اشراك جمعية "صوت العامل النقابية" في هذا المنتدى.

وقد شارك في اللقاء الاخير 20 شخصا من الناشطين والناشطات في العمل الاهلي والجماهيري وتداول خلاله المشاركون الذين اتوا من مشارب ومهن مختلفة موضوع فرص العمل، واستمعوا لمحاضرة كل من السيدة عرين هواري من المدرسة الجماهيرية للنساء حول وضع النساء العاملات، والسيد امين فارس الخبير الاقتصادي من الدائرة الاقتصادية – اجتماعية في مركز "مساواة" حول وسائل لتشجيع الصناعة والتطوير الاقتصادي في الوسط العربي، والسيد مصطفى ناطور مدير مشروع المزارعين العرب في جمعية "الاهالي" حول خطط ومشاريع مقترحة للتنمية الاقتصادية، كما وتحدث الدكتور فتحي عبد الهادي خبير الاشجار المثمرة ورئيس جمعية الري في اكسال عن تجربته في جمعيات الري التعاونية، من الناحية التأسيسية والادارية.

وجاءنا من السيد نديم ناطور، منسق المنتديات المدنية في جمعية "الاهالي": "يأتي هذا المنتدى ليساهم في حل وتخفيف ازمة العمل والفقر الأخذتان في التفاقم لدى الاقلية الفلسطينية وما ينتج عنهما، لقد رأينا ان موضوع العمل والبطالة رغم اهميته لا يلاقي الاهتمام والعناية الكافيين لدى الاوساط المختلفة ومن هنا رأينا ضرورة اقامة هذا المنتدى، اولا، لطرح الموضوع على جدول الاعمال، وثانيا لاتخاذ خطوات عملية تقربنا من الحل.".

وعقب المحامي اياد رابي ، مدير جمعية "الاهالي" قائلا: "هذا المنتدى يشكّل احد المنتديات المدنية الهامة التي تسعى جمعية "الاهالي" الى اقامتها وتنظيمها والسعي من خلالها الى تنظيم وتدعيم قطاعات وشرائح مختلفة من الاقلية العربية الفلسطينية والمساهمة في تنميتها، وذلك من خلال التعاون مع مؤسسات ومهنيين واخصائيين عرب، وفقا للموضوع المطروح في كل منتدى من هذه المنتديات".