جمعية الثقافة العربية تنظم الفعالية الثالثة من مشروع التواصل في مدينة يافا

جمعية الثقافة العربية تنظم الفعالية الثالثة من مشروع التواصل في مدينة يافا

في إطار الفعالية الثالثة من مشروع الشباب- التواصل، الذي تقوم به جمعية الثقافة العربية، نظم السبت الماضي (10/03/2007) لقاء بين الطلاب الفلسطينيين الجامعيين من جانبي الخط الأخضر، بالتعاون مع مؤسسة "نضال" في القدس، شارك فيه العشرات من الطلاب الجامعيين الفلسطينيين.

وكانت ساحة الفعالية مدينة يافا، حيث نظمت جولة في المدينة بمرافقة السيد سامي أبو شحادة، الذي قدم شرحاً حول تاريخ وماضي مدينة يافا وأوضاعها الاقتصادية والإجتماعية والثقافية في الماضي والحاضر.

وبعد استراحة الغداء، نظمت ورشة عمل تناولت أهمية التواصل، وطرحت عدة أفكار وتوصيات لإنجاح واستمرار هذا المشروع. وكان من بينها إصدار مجلة شهرية أو فصلية للشباب الفلسطيني، بالإضافة إلى تكثيف لقاءات التواصل، وبناء موقع خاص للمشروع كمنتدى من أجل تواصل الطلاب فيما بينهم، والتواصل مع الشباب في العالم العربي. وجرى التركيز على العمل المحلي والجماهيري، والتأكيد على ضرورة أن يأخذ كل دوره الوطني في موقعه. كما قدمت اقتراحات أخرى كثيرة لدعم هذا المشروع.

وتؤكد جمعية الثقافة العربية على أهمية التواصل، خاصة وأنه في أعقاب نكبة عام 1948 وتهجير أبناء الشعب العربي الفلسطيني وتشتيت شمله، نشأ ثلاثة أجيال من شعبنا في دول مختلفة وسياسات مختلفة ومناهج تدريس مختلفة وتلقت تنشئة اجتماعية وسياسية مختلفة، ومن هنا فإن إقامة مشروع التواصل الفلسطيني- الفلسطيني سيكون محاولة جدية لجمع شباب الشعب الواحد من أماكن تواجده المختلفة يهدف التعارف والتواصل مع بعضهم البعض ومع الأرض والواقع الفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أنه يجري العمل على تنظيم لقاء أوسع للطلاب الفلسطينيين الجامعيين، في الجامعات الفلسطينية والجامعات الإسرائيلية، في شهر أيار/ مايو القادم.

....

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018