جوقة التحريض اليمينية بدأت ببث سمومها عقب لقاء النائب بشارة مع الرئيس السوري بشار الأسد في قطر

جوقة التحريض اليمينية بدأت ببث سمومها عقب لقاء النائب بشارة مع  الرئيس السوري بشار الأسد في قطر

التقى النائب د. عزمي بشارة، اثناء وجوده في قطر الرئيس السوري د. بشار الأسد ووزير الخارجية فاروق الشرع، اللذان تربطه بهما علاقة شخصية.

وجرى في اللقاء بحث الظروف التي تمر بها المنطقة والضغوط الموجهة ضد سوريا في محاولة لمحاصرتها، وكذلك الوضع السياسي الراهن في المنطقة.

ومن المعروف ان الكنيست الاسرائيلي قد سنّ قانوناً خاصاًَ يمنع من أعضاء البرلمان من زيارة ما تسميه اسرائيل "دول عدو"، لكن عقد اللقاء في قطر لا يشكل خرقاً للقانون الاسرائيلي.

وجاء اللقاء في مرحلة تتعرض فيها سوريا للضغط ومحاولة المحاصرة وتعبيراً عن التضامن معها في هذه الظروف.وبعد النشر عن اللقاء بدأت جوقة التحريض اليمينية ضد النائب بشارة بحيث صرح رئيس كتل الائتلاف في الكنيست الإسرائيلي، عضو الكنيست جدعون ساعر (الليكود)، إن "لقاء بشارة مع الديكتاتور السوري الذي يتزعم دولة عدوة تدعم الإرهاب، يعد دليلا آخر على نشاطاته التآمرية ضد الدولة اليهودية"، على حد تعبيره.

وحسب أقوال ساعر فإن "هذا إثبات على أن المحكمة العليا أخطأت عندما امتنعت عن سحب ترشيح بشارة في الانتخابات الأخيرة، بما تعارض مع قرار لجنة الانتخابات المركزية ووجهة نظر المستشار القضائي للحكومة".

من جانبه، دعا رئيس لجنة آداب المهنة (إتيكا) البرلمانية، عضو الكنيست أرييه إلداد، من حزب "هئيحود هليئومي" المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، إلى وقف ما وصفه بالـ"تأتأة والتردد إزاء تعاون النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي مع أعداء إسرائيل".

ودعا إلداد إلى نزع حصانة عضو الكنيست عزمي بشارة وتقديمه للمحاكمة.