جيش الاحتلال يزعم أنه لا يعرف هوية الجنود الذين نكلوا بسائق عربي يعمل على شاحنة لنقل الحجارة

جيش الاحتلال يزعم أنه لا يعرف هوية الجنود الذين نكلوا بسائق عربي يعمل على شاحنة لنقل الحجارة

زعم جيش الاحتلال الاسرائيلي، صباح اليوم الاحد انه يستصعب حتى الان العثور على الجنود المتورطين في الاعتداء على مواطن عربي من قرية جلجولية، والتنكيل به قرب احد الحواجز العسكرية في الضفة الغربية، يوم الاربعاء الماضي.

وحسب المصادر فان المواطن العربي الذي يعيل ستة اولاد، يعمل سائقا على سيارة شحن يقوم يوميا بنقل الحجارة التي تستخدم للحدائق، من منطقة نابلس، وعندما وصل الى الحاجز العسكري، امس، اعترضت سيارة جيب عسكرية طريقه، ونزل منها ضابط عسكري، قام باخراج السائق العربي بالقوة من داخل سيارته انهال عليه بالضرب بالبندقية والخوذة وهو يصرخ عليه ويشتمه لأنه يسافر على هذا الشارع، مع ان السائق يسافر على الشارع المقصود يوميا.

وبعد التنكيل بالسائق انتزع الضابط بطاقة هويته واختفى من المكان. ورغم قيام السائق بتقديم شكوى في الشرطة الا انه لم يستعد بطاقة هويته بعد، فيما يزعم جيش الاحتلال، كما اسلفنا، عدم معرفته بهوية الجنود المتورطين في عملية التنكيل.