رغم العواصف والأمطار; "الدوريات الخضراء" تعتدي على مسنة عربية وإبنتها من النقب وتبقيهما دون مأوى..

رغم العواصف والأمطار; "الدوريات الخضراء" تعتدي على مسنة عربية وإبنتها  من النقب وتبقيهما دون مأوى..


للمرة الثانية خلال فترة قصيرة، أقدمت "الدوريات الخضراء" التابعة لما يسمى بـ "دائرة أراضي إسرائيل" في ساعات الصباح الباكر من اليوم الأربعاء على هدم خيمة تسكنها مسنة عربية، ( صالحة سويلم الكلاّب/ نحو 80 عاما )، مع ابنتها في منطقة محاذية في منطقة معزولة جنوبي مدينة يروحام في النقب.
بالإضافة لذلك قامت القوات التابعة للدوريات بالاعتداء بالضرب المبرح على السيدة وابنتها وتسببوا لهما بإصابات استدعت نقل الابنة إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع لتلقي العلاج. كما قاموا بهدم حظيرة المواشي وتدمير كل ما في محيط الخيمة. يأتي ذلك رغم الطقس العاصف والفيضانات التي تجتاح البلاد بشكل عام والنقب بشكل خاص، ورغم أنه ليس للسيدة أي مأوى أو بيت تلجأ اليه للاحتماء من الطقس.

وكان مفتش الدوريات الخضراء المدعو أورن تسيون قد هاجم السيدة وهدم خيمتها للمرة الأولى في أواخر شهر تموز الماضي.

وقالت السيدة صالحة إن "المفتش" طلب قبل هدم الخيمة للمرة الأولى بشهرين تقريبا، إزاحة خيمتها إلى منطقة قريبة "ووعدها أن أحدًا لن يطلب منها ذلك مرة أخرى". واتضح لاحقًا أن المفتش قام بهذه الخطوة حتى يتسنى له الإدعاء أن السيدة قامت "بغزو" المنطقة مؤخرًا واستوطنت بها بشكل غير قانوني ومن حقه هدم الخيمة دون الحاجة إلى أمر قضائي..!

وقد بعث حينها المحامي، مراد الصانع من مركز "عدالة" برسالة عاجلة إلى مدير "الدوريات الخضراء" والمستشار القضائي لدائرة "أراضي إسرائيل" طالبهما فيها بالتوقف فورًا عن ملاحقة السيدة وعدم هدم خيمتها أو إخلائها من المكان الذي تسكن فيه قبل صدور أمر نهائي من المحكمة.

ورغم توجهات "عدالة" الهاتفية والخطية إلى ما يسمى بـ "دائرة أراضي إسرائيل" لتلقي إجابتها على هذه الرسالة إلا أنها لم ترد على التوجه حتى يومنا هذا.

وبدل من ذلك قدم مفتشو الدوريات إلى بيت السيدة بين الحين والآخر وهددوها بهدم خيمتها وشتموها وابنتها في محاولة منهم لترهيبهما وإجبارهما على ترك المكان.

وقد بعث المحامي علاء محاجنة من مركز "عدالة" اليوم الأربعاء برسالة إضافية إلى "دائرة أراضي إسرائيل" وطالبها مجددا بالامتناع عن التعرض للسيدة والمس ببيتها دون استصدار أمر قضائي.

وقد شدد مركز "عدالة" على أن هدم الخيمة دون أمر قضائي هو انتهاك فظ لحق السيدة، كما أن الاعتداء على سيدة مسنة وابنتها هو مخالفة جسيمة للقانون الجنائي. كذلك أضاف أنّ استدراج السيدة إلى تغيير مكان الخيمة حتى يتسنى للمفتش الادعاء أنها "غزت المنطقة" حديثًا وأنّ من حقه هدم خيمتها دون أمر قضائي هو استغلال وضيع لجهل السيدة بالقوانين والأحكام.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص