زحالقة يلتقي أصحاب البيوت المتضررة نتيجة الإعصار في الجديدة الجليلية..

زحالقة يلتقي أصحاب البيوت المتضررة نتيجة الإعصار في الجديدة الجليلية..

التقى النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، يوم الثلاثاء الماضي اصحاب البيوت المتضررة من الاعصار الذي ضرب قرية الجديدة قبل نحو عشرة أشهر، والذين لم يتلقوا بعد التعويضات المالية عن الاضرار الجسيمة في البيوت والمصالح التجارية والممتلكات الخاصة والتي تصل قيمتها الى أكثر من مليون شيكل.

وجرى اللقاء في منزل السيد أحمد قاسم مصري بحضور اصحاب المنازل المتضررة وعضو المجلس المحلي في الجديدة – المكر وسكرتير التجمع في الجليل الغربي السيد محاسن قيس.

وعرض اصحاب البيوت المتضررة امام النائب زحالقة تقارير مخمني الاضرار الذين ارسلتهم وزارة الداخلية فوّر وقوع الاعصار، إلا أن هذه التقارير لم تسعف اصحاب البيوت المتضررة للحصول على مستحقاتهم من التعويضات.

وقال السيد أحمد مصري إنّ الإعصار الذي ضرب القرية لم تشهده البلاد من مئة سنة وأنه حالة نادرة والاضرار التي تسبب بها جسيمة، كما لم يتم تعويض المتضررين عنها، إذ ان وزارة الداخلية إكتفت بإرسال مخمنين وضعوا التقرير وقدروا الاضرار، لكن احداً من قبل الحكومة أو الجهات المسؤولة لم يتصل بالمواطنين لمساعدتهم وتعويضهم.

من ناحيته قال الدكتور محمود كيال، الذي تعرض منزله الى اضرار جسيمة جراء الاعصار، إنّه بادر بالاتصال بالجهات والوزارات المسؤولة، إلا ان كل طرف حول المسؤولية الى طرف آخر، رغم ان الحكومة اقرت في جلستها يوم 4\6\2006 تعويض البلدات التي ضربها الاعصار، لكن القرار لم يخرج حتى الآن إلى حيز التنفيذ.

وفي أعقاب الاجتماع بعث النائب زحالقة رسالة الى مكتب رئيس الحكومة مطالباً تعويض اصحاب البيوت المتضررة. وجاء في الرسالة أنّ مخمنين من قبل وزارة الداخلية قدروا الاضرار والارقام واضحة ومحددة.

وأضاف النائب زحالقة في رسالته: "هذا الاعصار هو حالة شاذة ونادرة جداً ويجدر بالحكومة ان تتعامل معه كحالة خاصة تستحق التعويض".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018