زيارة مرافعة دولية إلى جنوب إفريقيا: الحقيقة، العدالة وتحمّل المسؤوليّة نحو شهداء أكتوبر 2000

زيارة مرافعة دولية إلى جنوب إفريقيا: الحقيقة، العدالة وتحمّل المسؤوليّة نحو شهداء أكتوبر 2000

بين التاسع عشر والخامس والعشرين من نيسان 2008، سيقوم كلّ من رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل السيد شوقي خطيب برئاسة وفد يضم، خمسة من أعضاء هيئة إدارة وطاقم عدالة، وثمانية ممثّلين عن لجنة ذوي شهداء أكتوبر 2000، بالسّفر إلى جنوب إفريقيا، ضمن زيارة مرافعة سعيًا لتجنيد دعم دولي لمطالب العرب من أجل الحقيقة، العدالة وتحمّل المسؤولية نحو عائلات أكتوبر 2000. وتجسّد هذه الزيارة بدايةً لسلسلة من مبادرات المرافعة الدوليّة الرامية إلى تطبيق القرار الذي اتّخذته لجنة المتابعة العليا، ردًّا على قرار المستشار القضائي للحكومة، مناحيم مزوز، إغلاق ملفّات أكتوبر 2000.

فقد أعلن المستشار القضائي، مزوز، في كانون الثاني 2008، أنّ أيًا من قادة أو ضبّاط الشرطة الضالعين في إطلاق النار الذي أدّى إلى قتل ثلاثة عشر مواطنًا فلسطينيًا في إسرائيل، في أكتوبر 2000، وإلى جرح مئات آخرين، لن يواجه اتهامات جنائية. إن قراره هذا، الذي يشدّد على النقص في وجود أدلة كافية لتقديم اتهامات، يقف على النقيض التام من الاستنتاجات التي توصّلت إليها لجنة التحقيق الرسمية في أحداث أكتوبر 2000 ("لجنة أور")، الصادرة في أيلول 2003. فقد استخلصت لجنة أور، بوضوح، أن استخدام القنّاصة والذخيرة الحيّة من قبل قوّات الأمن والشرطة لم يكن قانونيًا، وأنّ المتظاهرين لم يشكّلوا تهديدًا فوريًا وملموسًا على حياة هؤلاء.

وسوف يلتقي الوفد إلى جنوب إفريقيا شخصيات رسمية، محامين بارزين، أكاديميين، ومجموعات ناشطة من أجل الضحايا، بالإضافة إلى أعضاء وخبراء في لجنة المصالحة والحقيقة (TRC)، التي تأسّست العام 1995 واستمعت إلى شهادات من ضحايا الأبرتهايد ومرتكبيه. ويأمل الوفد أن يتعلّم من تجارب عائلات ضحايا الأبرتهايد في جنوب إفريقيا، وأن يستفيد منها من أجل تشخيص سبل جديدة للمرافعة الدولية، ولتحقيق التحميل الكامل للمسؤولية وإنهاء ثقافة الإفلات من العقوبة. ويتمّ تنظيم الزيارة والاستضافة بالتعاون ما بين تنظيمات جنوب إفريقيّة –مؤسّسة حقوق الإنسان ومركز الموارد القانونيّة – وعدالة.

وقبيل هذه الزيارة قال شوقي خطيب: "أنها نقطة انطلاق أولى نحو تدويل هذه القضية، حيث تجري للمرة الأولى في إطار قرار سياسي تمثيلي جماعي للجماهير العربية، وليس صدفة أنها تبدأ من جنوب أفريقيا التي كنست نظام الابرتهايد العنصري ولما تحمله من رمزية في هذا المعنى."

السيد حسن عاصلة الناطق بلسان لجنة ذوي الشهداء: "نحن مصممون على ملاحقة المجرمين بكل الوسائل المشروعة حتى ينالوا عقابهم .سنعمل كل ما نستطيع لجعل هذه الزياره البوابه التي سننطلق عبرها الى فضاءات جديده ليسمع العالم صوت الشهداء وصوت المظلومين من ابناء شعبنا الفلسطيني الذي يعاني معنا القمع والتمييز العنصري الذي تمارسه دولة إسرائيل"

يتألّف الوفد من:
السيّد شوقي خطيب، رئيس لجنة المتابعة العليا ورئيس الوفد إلى جنوب أفريقيا

عن لجنة ذوي الشهداء: السيّد حسن عاصلة، ناطقًا بلسان؛ السيدة جميلة عاصلة؛ السيد طرب يزبك؛ الآنسة جميلة عكاوي؛ السيد عبد المنعم أبو صالح؛ السيد إبراهيم جبارين؛ السيد فؤاد غنايم؛ والسيد عباس زيدان

عن عدالة: البروفيسور مروان دويري، رئيس هيئة الإدارة؛ الدكتور محمود يزبك، عضو هيئة الإدارة؛ المحامي حسن جبارين، المدير العام؛ السيدة فتحية حسين، مديرة إدارية؛ والمحامية أورنا كوهين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018