سعدات للنائب نفاع: حل الدولتين ليس واقعيا ويجب العودة إلى الدولة الديمقراطية الواحدة..

سعدات للنائب نفاع: حل الدولتين ليس واقعيا ويجب العودة إلى الدولة الديمقراطية الواحدة..

زار النائب سعيد نفاع، هذا الأسبوع، الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، أحمد سعدات، في سجنه الانفرادي في سجن رامون في النقب، وذلك من خلال الزيارات التي يقوم بها على الأسرى لتفقد أحوالهم وسماع وجهات نظرهم في القضايا الملحة على الساحة الفلسطينيّة. وكان قد زار، قبل أسبوعين، الأسير مروان البرغوثي في سجنه في "هداريم".

استمع فيها النائب نفاع مطولا من الأسير سعدات حول معاناة الأسرى في السجون الانفراديّة، والتي تأتي عملي كأجراء "فوق عقابي"، فالسجناء حكموا عمليا وبغض النظر عن موقفهم من المحاكمات، ويعاقبون عقوبات إضافيّة في سجنهم انفراديا، ويحرمون من رؤية عائلاتهم لكسر معنوياتهم، إلا أن سعدات أشار أن هذا لم ولن يفت من عضدهم.

كما أشار إلى الأسير حسن سلامة قضى حتى الآن 14 عاما في السجن، منها 12 عاما في السجن الانفرادي، وهكذا حال الأسرى عبد الله البرغوثي وعمر المغربي وجمال أبو الهيجا ومحمود عيسى ومحمد جمال النتشة وهشام الشرباتي وإن اختلفت الفترات.

وخلص سعدات إلى القول إنه من المطلوب الاهتمام بالسجناء بشكل منهجيّ، وليس فقط من باب الاهتمامات التقليديّة وإن قضيتهم لم توضع في الإطار السياسي الصحيح.

وفيما يخص المصالحة الوطنيّة اتفق الطرفان أن هذا هو تحد أساسي أمام الشعب الفلسطيني وأن تكون وثيقة الوفاق الوطنيّ الحكم، والمسؤوليّة يتحملها الطرفان فتح وحماس والفصائل الأخرى كافة.

هذا وتطرّق سعدات إلى حل الدولتين قائلا: "إن إقامة دولة فلسطينيّة لا ينهي الصراع، وحل الدولتين في سياق نزاع على كل شيء ليس واقعيا خصوصا وأنه أُثبت أن كل الطروحات غير قابلة للتطبيق، ولذا تجب العودة إلى الدولة الواحدة الديموقراطيّة، والمدخل الشرعيّة الدوليّة من خلال حوار حضاري في صلبه الأمم المتحدة فالدول ومنها أميركا لا يمكن المراهنة عليها".

وكان لعرب أل-48 نصيب كبير في النقاش فقد أبدى سعدات اهتماما كبيرا بأحوالهم ومواقفهم ودورهم والتحديات التي يواجهون.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية