سكرتير الجبهة والحزب الشيوعي في حيفا يتهم حزب التجمع الوطني الديمقراطي بالعنصرية تجاه اليهود

سكرتير الجبهة والحزب الشيوعي في حيفا يتهم حزب التجمع الوطني الديمقراطي بالعنصرية تجاه اليهود

اتهم سكرتير الحزب الشيوعي والجبهة في حيفا، أمين نخلة رفول، حزب التجمع الوطني الديمقراطي بالعنصرية تجاه اليهود ودعا قوى السلام والتعايش الى محاربة التجمع.

قال أمين رفول في سياق تحريضه على قائمة التجمع في ملحق "يديعوت احرونوت" الخاص في منطقة حيفا التي نشرت يوم الجمعة الماضي ان "حزب التجمع الوطني الديمقراطي هو حزب عنصري؛ حزب يدعي القومية ويعمل بناء على الكذب والتزييف".

وقد اختار سكرتير الحزب الشيوعي في حيفا ان يدلي بأقواله تلك في صحيفة عبرية، وفي تصريحات تحريضية تحمل طابع الوشاية على التجمع. ويتزامن هذا التحريض مع تصعيد الهجمة السلطوية العنصرية على الجماهير العربية، ومع اعتقال قيادات من الحركة الاسلامية.

كما قال أمين رفول للصحيفة: "استمرارا لنهج التسيب السياسي والضميري للتجمع ولطابعه العنصري، فان التجمع يضيف الى مطبخه السياسي الآكاذيب والتزييف ايضا".

وفي رده على هذا التحريض، قال المحامي وليد خميس عضو بلدية حيفا عن التجمع الوطني الديمقراطي: "يقوم سكرتير الحزب الشيوعي في تحريضه هذا على التجمع الوطني الديمقراطي واتهامه بالعنصرية بتملق عنصرية الرأي العام الأسرائلي وبمخاطبة الغرائز العنصرية الموجهة ضد كل ما هو عربي".

واضاف خميس قائلا "ان اتهام التجمع بالعنصرية انما يعبر عن هوية مشوهة، فمنذ انهيار الاتحاد السوفيتي ومنذ ازدياد قوة التيار القومي على الساحة العربية تتأرجح قيادات الحزب الشيوعي والجبهة بين تقليد خطاب اليسار الصهيوني بالعبرية وتقليد خطاب التجمع بالعربية. ولم يتبق من خطاب الحزب الشيوعي والجبهة سوى الستالينية القبيحة التي ينضح بها هذا التحريض ضد التجمع باللغة العبرية في صحيفة إسرائيلية".

كما قال خميس: "نحن وطنيون فلسطينيون ونعمل على تثبيت هويتنا القومية في ظروف الاضطهاد القومي والعنصرية. واتهام القومية في هذه الظروف بالعنصرية هو دليل على أزمة هوية وعدمية قومية".