سلطة البث الاسرائيلية ترفض اعادة البرامج باللغة العربية الى القناة الأولى في التلفزيون

سلطة البث الاسرائيلية ترفض اعادة البرامج باللغة العربية الى القناة الأولى في التلفزيون

رفضت سلطة البث طلب مركز مساواة إعادة البرامج العربية الى القناة الأولى، هذا ما ورد في الرد الذي قدمته سلطة البث الى المحكمة العليا ردا على التماس مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب في اسرائيل. وكانت المحكمة قد امهلت سلطة البث 30 يومًا لشرح طرق إعادة البرامج باللغة العربية الى ما كانت عليه في القناة الأولى.

وبناء على رد سلطة البث سيطلب مركز مساواة من المحكمة العليا اتخاذ قرار يلزم اعادة البث العربي، خصوصا ان سلطة البث قد كثفت مؤخرا نشاطها لاجبار المواطنين العرب على دفع ضريبة التلفزيون. وكان القضاة في المحكمة العليا قد اعربوا عن استغرابهم لالغاء البث باللغة العربية على الرغم من جباية ضريبة التلفزيون.

ويأتي التماس مركز مساواة ضد نقل البرامج العربية الى الفضائية الإسرائيلية (قناة الشرق الأوسط) الدعائية، ضمن مشروع متكامل يهدف الى مواجهة التهميش والتحريض ضد الجماهير العربية في وسائل الاعلام الرسمية والخاصة.

وفي ردها على الالتماس تقترح النيابة العامة باسم سلطة البث نقل برامج الفضائية الاسرائيلية الى القناة الأولى يوميًا في الساعات 18:30-19:30، وفي يوم الجمعة في الساعات 16:30-19:30، ويوم السبت في الساعات 10:00-19:30. وسيلتقط هذا البث فقط من لا يملك جهاز الكوابل. وتحججت سلطة البث بعدم وجود حلول تقنية ملائمة لحل مشكلة التقاط بث القناة الفضائية. ويرفض مركز مساواة الاقتراح ويطالب بفصل البث في اللغة العربية عن القناء الفضائية الدعائية.